الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل غياب آلام الدورة له علاقة بالخصوبة أو بضعف المبيض؟
رقم الإستشارة: 249226

7720 0 305

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته.

أرجو إفادتي حيث إني متزوجة منذ ثلاث سنوات، وحدث حمل بعد مرور عام وثلاثة أشهر بحقن التبويض والكلوميد ووجود الإباضة، ولكن الجنين توفي في الشهر السادس؛ بسبب جفاف الماء حوله وارتفاع ضغطي، وبعد الولادة اختفت الآلام المصاحبة للدورة، ولم تعد تأتيني بأي ألم؛ علما بأنها قبل الزواج وبعده وقبل الحمل كانت تأتيني بآلام شديدة في البطن وانتفاخ في الصدر وتغير في المزاج، فهل هذا له علاقة بالخصوبة أم بقوة أو ضعف المبيض، وهل هذا يؤثر على الحمل؟

علما بأني لم أحمل حتى الآن، وأخذت كلوميد بعد الولادة بسبعة أشهر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فتخف آلام الدورة وتختفي عند بعض النساء، خاصة بعد الولادة الأولى، فلذلك عليك بالاطمئنان، فهذا طبيعي.

وبالنسبة للحمل، فلا بد من إجراء الفحوصات الخاصة بهرمونات المبيض وهرمون الحليب قبل استعمال الكلوميد، ويجب أن يكون الاستعمال تحت إشراف طبيبة، ويمكن تكرار ذلك لمدة 6 دورات متتالية.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً