الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بوجود كتلة في الحلق.. هل هي دليل على مرض خطير؟
رقم الإستشارة: 2494803

1109 0 0

السؤال

السلام عليكم.

منذ حوالي 15 يومًا أحسست بوجود كتلة في أسفل الحلق، تزيد أثناء الحركة والقلق، وتقل عند الراحة، وتختفي بعد النوم، يصاحبها أحيانًا ألم في الحلق يمتد حتى خلف اللسان، الألم يشبه الوخز، ذهبت إلى 3 أطباء، وفي كل مرة يخبرونني أن كل شيء على ما يرام، وعملت منظارًا للحلق، ولم أجد شيئًا، ولكن هذه الكتلة لم تذهب، وأحيانًا تصبح مزعجة عند تواجد بعض الوخزات في الحلق.

أرجو المساعدة، هل هي دليل على مرض خطير؟ وهل لم يتم تشخيصي بالشكل الصحيح؟ مع العلم أن هذه الكتلة بدأت أحس بها مباشرة بعد أن أكملت العلاج الرباعي لجرثومة المعدة، أرجو المساعدة من فضلكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هناك فرق بين مجرد الإحساس بوجود شيء ما في الحلق (يزيد أثناء الحركة ويقل عند الراحة ويختفي بعد النوم)، وبين وجود شيء محسوس وملموس يراه الطبيب، وتشعر به، وأغلب الظن أن الأمر مرتبط بالجفاف في الحلق مما يعطي الشعور بوجود شيء ما، ومع شرب الماء والسوائل يختفي ذلك الشعور.

وللتغلب على ذلك الشعور يمكنك التعود على شرب المزيد من الماء، وتناول المشروبات الساخنة من الحلبة والقرفة والينسون والمرمرية والشاي، وغير ذلك من المشروبات الساخنة، ولا مانع من تناول قرصي مسكن من باراسيتامول عند الضرورة.

ولا مانع من فحص صورة دم cbc للتأكد من عدم زيادة كرات الدم البيضاء (عدم وجود التهاب)، وللتأكد من عدم وجود فقر دم، أو نقص في الصفائح الدموية.

كذلك فإن فحص جرثومة المعدة h-pylori antigen مهم جًدا، حيث إن الإصابة بجرثومة المعدة قد يؤدي إلى وصول عصارة المعدة إلى الحلق؛ مما يعطيك ذلك الشعور بوجود كتلة، وفي حال الإصابة بالجرثومة، فإن لها علاجًا معروفًا يمكن تناوله، مع تجنب المقليات والزيوت في الطعام، وتجنب النوم المباشر بعد وجبة العشاء.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً