الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي اختلال في ضربات القلب وأتناول سيلوكينزوك، فما رأيكم؟
رقم الإستشارة: 2494962

419 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كنت أعاني منذ فترة من تسارع ضربات القلب، وقمت بعمل قسطرة عام 2014، وكي لبؤرة كهربائية، ومنذ شهرين أثناء الصلاة في المسجد أصبت برجفة في جسمي، مع تسارع ضربات القلب، وتكررت الحالة أثناء الصلاة.

ذهبت إلى الطبيب وأجريت تخطيطًا للقلب واتضح وجود اختلال في ضربات القلب، وعملت إيكو وتحليل الإنزيمات للقلب، وتحاليل شاملة من غدة وغيرها، وجميعها سليمة، ما عدا نقص فيتامين (د)، وأمارس حياتي بشكل طبيعي جدًا، وأمارس الرياضة، والدكتور وصف دواء سيليكونزوك 200 مليجرام، وقال لا يوجد شيء، وعند التوقف عن الدواء يرتفع الضغط لدي، هل يجب الاستمرار عليه؟ وبعد الإصابة بهذه النوبات أشعر بالنبض في عدة أماكن من جسدي، ومنها البطن، وخصوصاً بعد الأكل، وأشعر برجفة بسيطة في جسدي كله.

أتمنى أن تنصحوني. وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mohamed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الاسم العلمي لدواء سيلوكينزوك Selokenzoc هو metoprolol ميتوبرولول، وهو أحد حاصرات مستقبلات بيتا الذي يهدئ من نبض القلب، ويقلل من ضرباته وينظمها، ويسبب استرخاء الأوعية الدموية واتساعها؛ وبالتالي يساعد في علاج ضغط الدم المرتفع، ويمنع الرجفة أيضًا، خصوصًا عند وجود حالة من الخوف المرضي لذلك لا مانع من الاستمرار في تناول الدواء.

وجرعة الدواء في المتوسط 2 مج لكل كجم من وزن الجسم، ويمكنك بعد عدة أسابيع تناول جرعة 150 مج يوميًا، وبعد عدة أسابيع تناول جرعة 100 مج على أن تثبت على الجرعة الأخيرة دون انقطاع.

ومن المعروف أن التوقف عن تناول الدواء يؤدي إلى عودة تسارع النبض، وارتفاع ضغط الدم، لذلك يفضل تناوله مع المتابعة مع الطبيب المعالج، مع أهمية فحص مستوى الكوليستيرول والدهون الثلاثية، وفحص صورة الدم، وفحص فيتامين D، وفيتامين B12، وفحص وظائف الغدة الدرقية، ووظائف الكلى، والكبد، والسكر التراكمي، والسكر الصائم، على أن يكون فحص الصائم لمدة لا تقل عن 10 ساعات، وعرض تنائج الفحص على الطبيب المعالج، وتناول العلاج حسب نتيجة الفحص.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً