الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تصنيف الناس حسب أنسابهم وعائلاتهم يورثهم أخلاقاً معينة؟
رقم الإستشارة: 2495235

143 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيراً.

أرجو الإجابة على سؤالي الذي لم أجد له إجابة شافية -أحسن الله إليكم- وأرجو عدم تحويل السؤال إلى قسم الفتوى، فأخشى أن أجد الإجابة من هناك بعد عدة أشهر.

المعلوم أن هناك أخلاقًا مكتسبة، يعني يكتسبها صاحبها من بيئته، أو ممَن حوله فتظهر عليه هذه الأخلاق سيئة كانت أو حسنة، وهناك أيضاً أخلاقًا جِبِلِّيّة -أي جُبل عليها الفرد- تكون موجودةً معه في أول ساعة من خروجه من بطن أمه، يورثهم أخلاقًا معينة على شكل صفات وراثية، وهذا ما يسمى بمعدن الإنسان.

أعلم أن الفضيلة بالنسب فضيلة جملة وليست لكل فرد، لكن هل نستطيع أن نقول إن كل من ينحدر من بني هاشم هو أزكى معدناً من غيره الذين ينحدرون من غير بني هاشم؟

أنا لا أسأل هنا عن أخلاق بني هاشم، ولكن أسأل عن معادنهم.

وشكراً مقدماً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك في استشارات إسلام ويب مجدداً، ونسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياك الأخلاق الفاضلة، والأعمال الصالحة، وما ذكرته -أيها الحبيب- من أن الأخلاق منها ما هو مكتسب ومنها ما هو جبلي، -أي خلقه الله تعالى في الإنسان وجبله عليه- هذا الكلام صحيح، والله -سبحانه وتعالى- يتفضل على من يشاء من عباده بما يشاء من الخير والفضل، ولكن ليس معنى أن الإنسان جبل على خلق، وطبعه الله تعالى عليه، ويسره له، أن هذا وراثة يرثه عن الآباء بما سميته أنت بصفات وراثية؛ فليس بصحيح.

الأخلاق أرزاق يقسمها الله سبحانه وتعالى بين عباده، ولكن قد يكتسب الإنسان صفات حسنة، وأخلاقاً فاضلة، ومكارم وفضائل يتعلمها من أسرته، ومن آبائه، وأما ما ذكرت بأنه يسمى ذلك معدن الإنسان، فمعدن الإنسان في كلام النبي -صلى الله عليه وسلم- الوارد في الحديث: (الناس معادن)، أي الأصول والبيوت، فالمعدن مأخوذ من عدنا بالمكان -أي أقام بالمكان-، فأصول الإنسان وبيوته وقبائله هي معدنه، وهذه المعادن أخبر -عليه الصلاة والسلام- بأنها إنما تفضل بما فيها من الخصال الحميدة التي يحبها الله تعالى، والتقوى، فقد قال: (فعن معادن العرب تسألوني خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا)، أي إذا صاروا فقهاء عالمين بالأحكام الشرعية، عاملين بها.

فأصحاب المروءات ومكارم الأخلاق في الجاهلية إذا أسلموا وفقهوا فهم خيار الناس، والخير عمومه وخصوصه والكرم والفضل إنما هو في الدين، والنبوة من الدين؛ ولذلك اختار النبي -صلى الله عليه وسلم- يوسف -عليه السلام- مثالاً لما سألوه عن أكرم الناس، ثم قال لهم: (يوسف نبي الله ابن نبي الله ابن نبي الله ابن خليل الله)، فأصوله كلهم أنبياء إلى إبراهيم عليه السلام، فكان الخير الذي فيه إذاً هو الدين، وهذا هو الميزان الذي يتفاضل فيه الناس عند ربهم، كما قال سبحانه وتعالى: {إن أكرمكم عند الله أتقاكم}، فإذا اجتمع مع الدين شرف النسب والبيت الذي ينتسب إليه الإنسان كان ذلك فضلاً يضاف إلى الفضل السابق.

وأما النسب بمفرده من غير دين فليس محلاً للتفضيل، ولأن النسب كله يرجع إلى رجل واحد، وهو آدم -عليه السلام-، فالناس في هذا سواء، وإنما يتفاضلون في أعمالهم، وأهل بيت النبي -صلى الله عليه وسلم- لهم من الفضل ما ليس لغيرهم إذا كانوا على الصلاح والاستقامة والديانة، فهم أقارب النبي -صلى الله عليه وسلم-، فعلى المسلمين أن يراعوا لهم هذا الحق، ما داموا على الاستقامة وعلى الدين والتقوى، ولا يعني أبداً أن الإنسان إذا انتسب إلى أسرة معينة سواء بذلك بني هاشم أو غيرهم، أنه بمجرد هذا النسب فهو أزكى من غيره معدناً، وأطيب من غيره معدناً، إنما عمله هو الذي يقربه أو يبعده، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه).

نسأل الله تعالى أن يوفقنا جميعاً لمرضاته.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً