الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج الكوليسترول يشعرني بالوهن، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2497514

590 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمري 49 عامًا، وزني 94 كيلوجراما، وطولي 182 سنتمترًا، وأعاني من ارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية، وكنت أعاني من ارتفاع ضغط الدم.

ذهبت للطبيب وكتب لي علاجًا للضغط (كوفيرام 10/10)، وللكوليسترول (انجى 10/20) -والحمد لله- تم ضبط الضغط تماماً، وتحسنت نسبة الكوليسترول في الدم، وظلت نسبة الدهون الثلاثية مرتفعة، ذهبت إلى طبيب آخر وكتب دواء آخر: (لبانثيل سوبرا 160)، -والحمد لله- تحسنت نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم مع انضباط الضغط، ولكن شعرت بآلام العضلات، وكسل، وعدم القدرة على أداء التمارين الرياضية وركوب السلالم، هذا بخلاف طبيعتي، ولجأت إلى طبيب المخ والأعصاب وأفاد بأن علاج الدهون والكوليسترول هو السبب في إحساسي بتعب العضلات، وطلب التوقف عنه؟ وكتب علاج كريستور 5 مج بدلاً من العلاج السابق، وأضاف فيتامين (ب)، والكارنتين بلس، وثيوتاسيد.

انتظمت عليه ولكن عند آخر تحليل للكوليسترول والدهون، ظهرت النسب عالية مرة أخرى: (كولسترول 217)، (دهون ثلاثية 222 - HDL 31 - LDL 142 - VLDL cholestrol 44- )NON HDL cholestrol 186)، انزعجت جداً وذهبت إلى طبيب القلب وأفاد بأنه يجب الرجوع لانجى 10/20 + ليبانثيل سوبرا + اوميجا 3 لمدة شهرين، وعمل التحاليل مرة أخرى.

سؤالي هنا: هل سوف أرجع مرة أخرى لتعب العضلات والوهن والإحساس بالكسل؟ مع العلم بأنني أمارس الرياضة وليس لدي بطن أو دهون، ولكن عند التوقف عن علاج الكوليسترول أشعر بتحسن في الحالة العامة، ولكني أخشى الجلطات من ارتفاع الدهون.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كمال حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الأدوية المناسبة لعلاج الكوليستيرول والدهون الثلاثية تناول Crestor 10 mg كبسولة واحدة قبل النوم، مع تناول 2 كبسولة أوميجا 3 أو 2000 مج يومياً مرة واحدة، على أن تستمر في تناول الكورس مدة عام على الأقل، ولا مانع من تناول كبسولة واحدة celebrex 200 mg عند الضرورة القصوى؛ لعلاج آلام العضلات، أي كبسولة واحدة كل يومين إلى ثلاثة أيام.

لكن في المقابل يجب العمل على تناول طعام لا يحتوي على الكوليستيرول والدهون الثلاثية، خصوصاً المقليات والزيوت بكافة أنواعها، إلا زيت الزيتون؛ حيث أنه مفيد ويمنع ارتفاع الكوليستيرول أيضاً، والسمن النباتي المشهور تناوله في مصر، حيث تطبخ به سيدات البيوت الطعام، ويتم منه صنع كافة أنواع الحلويات، ويساعد في زيادة نسبة الدهون الثلاثية والكوليستيرول، لذلك يجب البعد عن تناول الحلويات؟ وتجنب الطبخ بالسمن النباتي.

ومن المفيد عمل حمية غذائية لإنقاص الوزن من 12 إلى 14 كجم، للوصول إلى وزن 80 كجم، للمساعدة في العلاج، وذلك من خلال حمية الصيام، بحيث يكون العشاء في السادسة أو السابعة مساء، وأن يكون طعام الإفطار في العاشرة أو الحادية عشر من صباح اليوم التالي، على أن تكون مدة الصيام 15 إلى 16 ساعة يومياً، ولا مانع أثناء تلك المدة من شرب المزيد من الماء، وتناول المشروبات الساخنة لكن بدون سكر.

وأفضل حمية بعد حمية الصيام المتقطع هي حمية البحر المتوسط، حيث تعتمد شعوب حوض البحر المتوسط في تناول الطعام على الخضروات والبروتين النباتي والحيواني، وينعدم لديهم تناول السكر، ويكاد ينعدم تناول النشويات، وتسمى حمية البحر المتوسط.

ومع دمج حمية الصيام المتقطع مع حمية البحر المتوسط سوف يقلل الوزن دون معاناة، وسوف تنخفض معها نسبة الكوليستيرول والدهون الثلاثية، وبالطبع من المهم ممارسة الرياضة خصوصاً المشي.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً