الانفصال بين الخطيبين بسبب طلب أهل الفتاة مؤخر المهر مبلغاً كبيراً. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الانفصال بين الخطيبين بسبب طلب أهل الفتاة مؤخر المهر مبلغاً كبيراً.
رقم الإستشارة: 249848

2891 0 386

السؤال

السلام عليكم..

أنا طبيب متخرج منذ فترة قصيرة، كنت خاطباً طبيبة عمرها (27 سنة)، وكنا متفقين على كل شيء في الحياة، وفجأة تغير كل شيء بيننا فأصبحت لا ترضى بوضعي المادي، وعند لحظة إتمام الزواج رفضني أهلها، إلا بعد أن أكتب لها مبلغاً كبيراً من المال كمتأخر لإتمام الزواج، فرفضت مما أدى هذا وبشكل مباشر من أهلها أن ينهوا الخطبة دون أي تفكير بمشاعري.

نحن انفصلنا منذ أكثر من سنة، ونحن منفصلان من حوالي الشهرين؛ ولكنني لا أستطيع أن أنساها، فما الحل، هل أعود إليها؟ وهل ستقبل بي إذا عدت، أم أنساها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ جميل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يقضي حاجتك وأن يفرج كربتك، وأن يرزقك زوجة صالحة، تكون عوناً لك على طاعته ورضاه.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فالذي أراه بخصوص خطيبتك السابقة، أن تحاول إعادة المحاولة مرة أخرى بالشروط المعقولة المقبولة، والتي لا تحمل أي صورة من صور الاستغلال، وأن تبحث عن الأسباب الداعية لرفضهم بعد موافقتهم السابقة، وأن تجتهد في التفاهم معهم ما دمت راغباً في هذه البنت بالذات.

فإذا لم يعطوك وجهاً أو يوافقوا عليك بشروط معقولة، فأرى أن تصرف النظر عنها، وأن تبحث عن غيرها، لاحتمال أنها ليست من نصيبك، خاصة وأنه لا يجوز للمسلم أن يذل نفسه لغير الله، ولا يجوز له أن يرهق نفسه بالديون الثقيلة التي تخرج عن الطاقة والعرف والعادة.

واعلم أنك إن ارتبطت بغيرها فسوف تنساها مع الأيام، والمسألة إنما هي مسألة وقت، خاصة وأنك مازلت تعيش بعض الفراغ العاطفي والأسري، أما إن ارتبطت بغيرها واستقرت أمورك فستنساها مع الزمن، فلا تشغل بالك بأمر النسيان، فهو طبيعة الإنسان.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: