أهمية التكيف الاجتماعي لاكتساب المعارف ورفع مستوى الذكاء - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهمية التكيف الاجتماعي لاكتساب المعارف ورفع مستوى الذكاء؟
رقم الإستشارة: 250361

6005 0 338

السؤال

شاب يعاني من حالة غريبة لا يعرف ما تفسيرها، هل هي تأخر في نمو العقل أم غباء أم ضعف تركيز؟ وهي أنه يعاني من صعوبة في الفهم، حيث إنه عندما يقرأ في موضوعات كثيرة لا يستوعب أيّ شيء، أو حتى في أيّ موضوع، وعندما يشرح له أحد أيّ شيء في موضوع ما لا يستوعب، حتى إنه في أيام المدرسة كان يحفظ المواد دون فهم أيّ شيء! مثل مواد الاقتصاد والجيولوجيا، أعني المواد التي تحتاج إلى الفهم، فدماغه مبرمجة على الحفظ فقط دون الفهم.

المهم أن هذا الشخص منذ صغره وهو منعزل عن الناس، حتى أيام المدرسة كان لا يلعب مع أصدقائه، بل كان أصدقاؤه يضربونه ويسرقون منه المصروف، وقد أخذته الوالدة إلى طبيب نفسي لقياس ذكائه وهو صغير، واتضح -كما يقول الطبيب- أنه طبيعي، فكيف يكون طبيعياً وهو يكاد يكون لا يستوعب أيّ شيء؟! حتى أنه كان يحفظ الرياضة وكل المواد دون فهمها على الرغم من شرحها له في المدرسة، أو في الدرس الخصوصي.

ملحوظة: هذا الشخص من صغره وهو يعاني من الرهاب الاجتماعي، والخوف الشديد من الناس، ومن مجرد المشي في الشارع، ويعاني من انعدام ثقته بنفسه، وإحساسه أن كل الناس تنظر إليه على أنه أهبل، والغريب أنه على الرغم من ذلك كله حصل على مؤهل فوق المتوسط، وكان من الممكن أن يحصل على مؤهل عالٍ، إلا أنه رفض أن يستكمل؛ لأن التعليم كان يصيبه بالاكتئاب، فكان عندما يذاكر لا يفهم شيئاً، ويضطر إلى الحفظ مثل الببغاء!
ملحوظة هامة: هذا الشخص معلوماته العامة ضعيفة جداً جداً، لدرجة أنه وعلى الرغم من بلوغه سن العشرين لا يعرف اسم من يصلح الأشياء الخشبية، ولا يعرف من هو السباك؟!

والغريب أن هذا الشخص يحب الكمبيوتر والإنترنت، وعلى الرغم من شرائه لكتيبات واسطوانات تشرح بشكل مبسط جداً ما هو الإنترنت، إلا أنه لم يستوعب شيئاً، وبدأ يقنع نفسه أن الله خلقه في هذه الحالة لتعذيبه!!
فما تفسيركم لهذه الحالة الغريبة؟ وهل هذا الإنسان طبيعي؟

وما تفسيركم لتقدمه في التعليم؟ وهل هناك علاج لهذه الحالة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حامد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

صعوبات التعلم كثيرة جداً ومتعددة، والحفظ لا يعتبر من أعلى درجات الإدراك العقلي، إنما تحليل المعلومة والاستنباط هي التي تأتي في المرتبة الرفيعة في مستوى الإدراك الإنساني.

فيما أرى أن هذا الأخ لديه صعوبات أساسية في شخصيته هي التي أعاقت مقدرته على الفهم والاستيعاب، ومن الواضح أن عدم تفاعله مع الآخرين والاختلاط بهم، وعدم توسيع دائرة معرفته بالقراءة والاطلاع على المعلومات العامة قد أضر به، كما أنه ربما كانت لديه درجة بسيطة من علة التوحد في الصغر.

مستوى الذكاء هو واحد من الركائز التي تحدد المقدرات المعرفية، ولكن هنالك أسس أخرى تعتبر هامة أيضاً، ومنها النضوج الوجداني، والتكيف الاجتماعي، وهي دعامات يفتقدها هذا الأخ مع احترامنا الشديد له.

نصيحتي هي أن تحاول مساعدته للتفاعل والاختلاط بالآخرين بصورةٍ أوسع، وأن يُكثر من الاطلاع في القراءات العامة، ويا حبذا لو انضم لإحدى المكتبات العامة والأندية الشبابية، فهذا سوف يساعده كثيراً للخروج من دائرة المعارف الضيقة التي يعيش فيها.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: