الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ارتخاء الصمام الميترالي وعلاجه
رقم الإستشارة: 250715

3720 0 316

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إخواني الأفاضل أهل الاختصاص! أرجو الإجابة على سؤالي لو تكرمتم.
حيث أني أعاني منذ فترة 10 أشهر من ألم في منطقة الصدر، فذهبت إلى استشاري أمراض القلب، وقام بإجراء الفحوصات التالية:
1- فحص بواسطة الأشعة التلفزيونية الدوبار.
2- تخطيط قلب على الجهد.
3- عمل أشعة نووية للتأكد من وضع الشرايين الرئيسية.
4- تحاليل الدهون والكلسترول.
وكانت النتيجة:
طمئنني الدكتور، وقال: إن القلب سليم ولا توجد أي مشاكل على الإطلاق، وطلب مني أن لا أعرض نفسي على أطباء قلب في المرات القادمة، وسبب الألم هي مشاكل في الباطنية أو مشكلة في عضلات الصدر، وطلب مني أن أقوم بعمل الرياضة.
بدأت أقوم برياضة المشي السريع بشكل يومي ولمدة نصف ساعة، وبعد أسبوعين من بدايتي المشي، وأنا جالس بوضع الراحة بدأت أحس بشعور غريب مخيف مع خفقان عنيف وتعرق في الأطراف استمر دقيقة واحدة ثم اختفى، وتكررت هذه الحالة 3 مرات خلال أسبوعين، وأشعر بأعراض أخرى عند الغضب، وتتمثل بتسرع عنيف في النبض مع صوت نفخ عنيف يستمر دقيقة إلى دقيقتين، ثم يرجع النبض طبيعياً، بعدها بدأت أحس بشكل عام بعدم الارتياح والتعب عند عمل أي جهد، والتوتر، وألم في الصدر متكرر، فذهبت إلى أخصائي قلب، وبعد سماع النبض في السماعة طلب عمل أشعة تلفزيونية، وبعدها قال: إنه يوجد عندي تهريب مع ارتجاع بسيط في الصمام المترالي، وطلب مني أن لا أقلق فهذا خلقي، ووصف لي الأدوية الآتية:
(1- جو سبرين 2 –Dilzem).
أسئلتي هي:
1- لماذا لم يتم تشخيص حالتي في الفحص الأول؟ وهل فعلاً المشكلة موجودة منذ طفولتي أم أنها حديثة بعد الفحص الأول؟
2- هل المشكلة سوف تؤثر على صحتي في المستقبل القريب أو البعيد؟
3 - هل أستمر بعمل رياضة المشي السريع مع ظهور هذه الأعراض؟ وماذا أفعل عندما تأتيني؟
ولكم مني جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فأشكرك على ثقتك بنا، وعلى الأغلب أن الارتخاء في الصمام موجود من قبل الفحص الأول؛ لأن المدة بين الفحصين غير طويلة، والله أعلم، وربما اعتبرها الطبيب الأول طبيعية، لأنها موجودة بنسبة كبيرة بين الأصحاء، أو كانت غير واضحة في الفحص الأول.
وبما أن هناك مع الارتخاء ارتجاعاً، فتأثيرها على القلب في المستقبل بشكل سلبي وارد، ولكن باحتمال ضعيف، فقد يحدث للصمام التهاب، لذا لابد من أخذ مضاد حيوي بعد استشارة طبيبك عند القيام ببعض الفحوصات في الأسنان، وكذلك في بعض العمليات والتنظير لا قدر الله.
يمكنك الاستمرار على المشي السريع، وإذا أتتك الأعراض توقف عن الرياضة حتى تذهب، وإذا كان هناك نبضات سريعة بشكل متكرر، لابد من أن تقترح على طبيبك أن يعطيك دواء الإندرال لتقليل هذه الأعراض.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً