الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حب شباب وأكياس دهنية في شحمة الأذن
رقم الإستشارة: 251498

25614 0 448

السؤال

السلام عليكم.
أريد حلاً لمشكلتي، حيث أعاني من بشرة متعبة ومرهقة وشاحبة منذ فترة طويلة، كما أعاني من حب الشباب منذ فترة أيضاً.
ذهبت إلى معظم أخصائيي الجلد بالبحرين، ولكن دون نتيجة، حيث أتقبل العلاج في بداية الأمر، ومن ثم ينعكس الموضوع، ويبقى العلاج لا يؤثر، فما هو الحل؟

وأعاني أيضاً من ظهور أكياس دهنية في شحمة الأذن، أجريت العام الماضي عمليتين لإزالتهما، خلال 3 شهور يعاودان الظهور، ويكونان مؤلمين جداً، بحيث أشعر بالألم في رأسي، ولا أستطيع السجود في الصلاة، والآن عاودا الظهور، ولا أعرف ما هي الأسباب؟ وما هي الفحوصات التي يجب أن أجريها للإطلاع على الأسباب؟ مع العلم أنني غير سمينة، ولا يوجد لدي وزن زائد والحمد لله.

أرجو إفادتي بالحل والفحوصات اللازمة، شاكرة لكم حسن المعاملة، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولاً: إن ما تشتكين منه هو غالباً ما يسمى بحب الشباب الكيسي.

ثانياً: والذي قد يتظاهر بحب الشباب التقليدي، ويكون كبيراً وناكسا على الرغم من استجابته للعلاجات المختلفة.

ثالثاً: أما إن كان شديداً ومنتشراً مع وجود الأكياس فعندها الحل هو الرواكيوتين، وقد تكلمنا عنه كثيراً.

رابعاً: وأما إن كان عدد الكيسات محدوداً وقليلاً فهناك احتمالان، أولهما: الحقن الممدد للكورتيزون داخل الكيسة، والذي غالباً ما يؤدي إلى ضمورها خلال 24 ساعة دون عودة لو أجري بيد خبيرة متخصصة ماهرة، أو الحل الآخر هو الاستئصال الجراحي، ولكن للكيسة ولجدارها كاملاً، حيث إن الاستئصال الناقص للجدار يؤدي إلى نموها من جديد.

خامساً: علينا أن نميز بين عودة الكيسة المستأصلة وبين ظهور كيسة جديدة.

سادساً: ننصح بمراجعة طبيبة أمراض جلدية لها خبرة بالجراحة الجلدية ومشهود لها بالثقة والعلم والخلق، وذلك لإبداء الرأي والنصيحة، ومن ثم لإجراء التقييم والعمل اللازم، سواء أكان دواء أو حقناً أو استئصالاً.

والله الموفق.


مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً