الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخر الحمل بسبب قرحة في المهبل ثم ظهرت مشكلة البويضات
رقم الإستشارة: 252004

5204 0 309

السؤال

السلام عليكم.

أنا متزوجة منذ حوالي سنة ونصف، بعد زواجي بحوالي أربعة أشهر ذهبت إلى الطبيبة، وكان معي قرحة في المهبل، والحمد لله أزالت الطبيبة القرحة بالكي، وعملت تحاليل للهرمونات، وكان هرمون البرجسترون منخفضا، والبرولاكتين مرتفعا، والحمدلله أخذت دواء رجع هرمون البرجسترون لوضعه الطبيعي، والبرولاكتين أخذت الدواء لمدة خمسة شهور حتى عاد إلى المستوى الطبيعي.

وذهبت إلى الطبيبة والحمدلله المبايض عادت نشيطة، ولكن للأسف تحتاج إلى إبرة تفجيرية حتى تنفجر وتحصل الإباضة، ولكن للأسف سافر زوجي، وعندما ذهبت إلى الطبيبة مرة أخرى لمراقبة الإباضة كان الإنفجار قد حصل من دون إبرة، وقالت لي أن السبب هو الحالة النفسية، وعندما عاد زوجي بقيت حوالي ثلاثة شهور ولم يحصل حمل، وعندما ذهبت إلى الطبيبة مرة أخرى قالت لي اعملي التحاليل، وكان للأسف هرمون البرولامتين مرتفعا مرة أخرى، علما أني توقفت عن الدواء بعدأن انخفض، فعدت أتناول الدواء لمدة أربعة شهور إلى أن انخفض.

وللأسف كانت طبيبتي قد سافرت لحضور محاضرة، فاتصلت بها وقالت لي خذي دواء محرضا اسمه كلوميد لمدة خمسة أيام، حبتان يوميا من ثاني أيام الدورة، ولكن للأسف لم يحصل حمل، فقالت لي خذي الدواء مرة ثانية، علما أن الدورة الشهرية جدا منتظمة، مدتها خمسة أيام، وتأتيني كل 22 يوم، وبعد ذلك ذهبت إلى الطبيبة في اليوم 11 من الدورة، وكان عندي ثلاث بويضات، في المبيض الأيسر توجد بويضة حجمها كبير، قطرها 4، وفي المبيض الأيمن توجد بويضتان حجمهما طبيعي، قطر الواحدة2,8، وقالت الطبيبة أنها لاتستطيع إعطائي إبرة تفجيرية لأن حجمهن كبير، وتخشى من حصول تكيس.

وعندما ذهبت مرة أخرى في اليوم 16من الدورة كانت البويضات الثلاث موجودة، فقالت لي أن الإنفجار لم يحصل، أوقفي كل الأدوية، علما أني كنت لا زلت أتناول دواء الكلوميد، وفعلا توقفت عن الدواء تدريجيا، وللأسف لم تأت الدورة، فظننت أني حامل، وبعد تأخرها أسبوعا ذهبت إلى الطبيبة، وكانت البويضة الكبيرة موجودة، وقطرهاأصبح5والويضتان الباقيتان أحدهما خرجت، والثانيةأصبحت 3,5، وقالت أن إحتمال تأخر الدورة هو من البويضات الموجودة، وحللت الدم، وللأسف طلعت النتيجة سلبية.

والآن الدورة متأخرة عني 20 يوما، والبويضات بدأت تصغر، ولكن سمعت أن هذه البويضات لاتخرج من دون عملية، والبعض قال لي أن البويضات لن تخرج إلا بدواء حتى تأتي الدورة، وطبيبتي قالت لي البويضات ستخرج لوحدها، ولكن الأمر يستوجب الصبر، فماذا أفعل؟ وهل تأخر الدورة سيسبب لي مشكلة؟ وهل صحيح أن الدورة لن تأتي والبويضات لن تخرج إلا بدواء أم أن هناك سبب آخر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Sali حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

تأخر الدورة الشهرية يكون بسبب عدم خروج البويضات وتكيسها، ولكن مع مرور الوقت ستنكمش وتختفي، ويمكن إنزال الدورة باستخدام أقراص primolute N 5MG ثلاث مرات يومياً لمدة خمسة أيام، أو الانتظار إلى موعد الدورة القادمة, وبعد ذلك يمكن تكرار محاولة تنشيط المبايض مرةً أخرى، وبإذن الله يتم الحمل, ونوصيك بالصبر والتضرع إلى الله.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً