الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرغب في الزواج من ابنة خالتي وأهلي يرفضون بسبب أنها أخطأت
رقم الإستشارة: 252551

2025 0 341

السؤال

أريد أن أتزوج من ابنة خالتي، ولكن هي فعلت مصيبة ليست فاضحة، وأهلي أصبحوا لا يطيقونها فماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ المحب للإسلام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

نسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به.

فإذا كانت هذه الفتاة قد تابت من خطيئتها، وظهرت لكم توبتها، وأنابت إلى ربها، وندمت على فعلتها، فلا مانع من الارتباط بها، فإن أمرها يهمك، وعرضها من عرضك، والخالة أم، ومن الذي سوف يستر عليها إذا لم يكن ابن خالتها؟

ورغم أنه لم يتبين لنا نوع الخطأ الذي وقعت فيه، إلا أن العبرة بتوبتها وبما هي عليه الآن، فساعدوها على إصلاح حياتها، ولا تدفعوها إلى هاوية الانحراف، ولا تكونوا عوناً لها على الشيطان، ولا تتركوها فريسة لأهل العصيان.

ونحن نتمنى أن تنال رضى والديك، وأن تحاول تلطيف الجو، وأن تكون صاحب دين، حريص على الخير والهداية لأهلك والناس.

وأرجو أن نعرف أن الخطأ من طبيعة هذا الإنسان، وخير الخطائين التوابون.

ولعل المهم في مسألة الزواج هو رأي الزوج والزوجة، أما نفور الآخرين من أحد الزوجين، فقد لا يضر كثيراً، وأنت تشكر على حرصك على ستر قريبتك، وتشكر على اختيارك لموقعك، ومرحباً بك بين الآباء والإخوان.

ونسأل الله أن يسهل أمرك، وأن يغفر ذنبها وذنبك.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: