الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآثار الجانبية لاستخدام حبوب منع الحمل (مارفولين)
رقم الإستشارة: 253574

15348 0 535

السؤال

أنا امرأة متزوجة ولدي بنت، وأستخدم حبوب (مارفولين) لمنع الحمل، وقد وجدته مناسباً لي جداً، ولكني سمعت أنه يسبب في بعض المضاعفات كالجلطات وغيرها، فخفت من ذلك، واستشرت طبيبتي في تغييرها فأشارت علي بنوع آخر هو (Minulet)، وسألتها عن مارفولين، فقالت بعدم حدوث أي آثار جانبية ولم تشتك منه امرأة، ولكني خفت من الثاني أيضاً ورغبت في الرجوع إلى الأول! فهل صحيح أنه يسبب مضاعفات؟ علماً بأني في أيام الدورة وعلي أن أستعمل الحبوب قريباً، لذا أرجو إرشادي إلى الأفضل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ Shrog حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فالمارفولين والمنيولت كلها تعتبر حبوب منع حمل مركبة، وتحتوي على البروجستين، والأعراض الجانبية لهذه الحبوب ليست خطيرة للغاية، كما أنها تحدث بشكل غير متكرر.
لكن على الجانب الآخر، هناك الأعراض الأخرى التي قد تهدد حياة المرأة، ومن هذه المخاطر -ولكنها نادرة الحدوث- الجلطات الدموية، والسكتة الدماغية، والأزمات القلبية، وهذه المخاطر تتزايد مع التدخين؛ لأن السجائر كما هو معروف عنها أنه تنطوي على مخاطر تعرض الشخص معها لاضطرابات الأوعية الدموية الخطيرة، وخاصة بين السيدات فوق سن 35 عاماً، ولذا يوصى بامتناع المرأة عن التدخين أثناء أخذها لحبوب منع الحمل.
ولكن نطمئنك بأنه يمكنك استخدام حبوب منع الحمل، فهي تناسب سنك، وبإذن الله لن تسبب لك أي أعراض، ومارفولين أو منيولت ليس هناك فرق كبير بينهما.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً