الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجود خطوط حمراء في ذراعي وبطني ومقدمة فخذي
رقم الإستشارة: 256460

39923 0 542

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لدي في جسمي خطوط بيضاء ولكنها قليلة والحمد لله، ولكن بدأت تظهر لي خطوط حمراء بكثرة شديدة في ذراعي وبطني، ومقدمة الفخدين، قرأت أنها تتحول بعد ذلك إلى خطوط بيضاء، وأنه يسهل علاجها قبل تحولها إلى بيضاء، فكيف يتم ذلك؟

أرجوكم أفيدوني فانتشارها يبكيني كثيراً فشكلها ليس مقبولاً، والحمد لله على أية حال.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ شيماء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن هذا الوصف لهذه الخطوط البيضاء والتمددات الجلدية، والتي هي على شكل خطوط في منطقة الفخذ هي غالباً الفزر، والفزر هي التشققات التي تُصيب المناطق التي أصابتها البدانة بعد نحول أو نحول بعد بدانة، أو ما يشبه التشققات التي تحدث على البطن بعد الولادة، فهذا ما نسميه بـ (الفزر) وتُسمى بالإنكليزي (ستريا)، وسببها التمدد السريع للجلد بسبب هرموني أو البدانة، أو تناول الكورتيزون بكمياتٍ كبيرة دون إشراف، كما وأنه إلى الآن لا يوجد للفزر علاج مرضي (أي يسبب الرضا) لكل من المريض والطبيب المعالج، ولكم ما باليد هو التقليل من حدوثها المستقبلي (أنقذ ما بقي) وذلك بتجنب البدانة المفرطة والمفاجئة، وتجنب تبدلات الوزن السريع نزولاً أو صعوداً، وتجنب الكورتيزون دون استطباب، وعلاج الاضطرابات الهرمونية إن وجدت، ومن الممكن القول أن بعض الكريمات المرطبة والمرممة والهرمونية قد تُفيد، ولكن الأمر يحتاج إلى توثيق؛ حيث أن الشركات تتنافس تجارياً، ونريد حلاً ملموساً، وكما ذكرت الخطوط الحمراء نعتبرها التطور الحاد، حيث أن هذه الفزر وهي لا تزال حمراء قد يفيد فيها بعض أنواع الليزر، وهذا بحاجة إلى مراجعة طبيب جراح أمراض جلدية أو جراح تجميل، ولنعلم أنه لا ضرر من هذه الفزر، وعلاجها بالدرجة الأولى هدفه تجميلي محض.

وفي الختام: لا تقلقي، وتجنبي الأسباب، واستعملي المرطبات، وحافظي على ما بقي، وإن كان بإمكانك مراجعة طبيب الليزر الموثوق لهذا الغرض فلربما في ذلك أمل إضافي.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً