الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي أفضل طريقة لعلاج آثار حب الشباب؟
رقم الإستشارة: 256811

4951 0 269

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أبلغ من العمر 21 عاماً، منذ 4 سنوات استعملت دواء روكتان لعلاج حب الشباب، وقد زال الكثير لكن بقي بقع وآثار للحب، فما هي أفضل طريقة للعلاج بعيداً عن الأدوية والكيماويات؟ أقصد العلاج بالأعشاب الطبيعية، سمعت بأن الحامض مفيد، فبماذا تنصحونني؟

والسلام عليكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فقد يكون أكثر علاج مفيد لحب الشباب عرفته البشرية هو الروأكيوتين (هذا بغض النظر عن المشاكل والتأثيرات الجانبية التي ينبه إليها من يأخذه) وهو من مشتقات فيتامين أ، أي أن ما أخذته أنت هو الدواء الجيد.

أما ما تبقى من آثار حب الشباب والبقع الباقية منه، فهو يحتاج إلى نوع من التقشير الكيمياوي، والذي نترك للطبيب المعالج اختيار النوع المناسب لما يراه سريرياً.

هناك بديل رخيص ومتوفر وفعال، ولكنه يحتاج فترة طويلة للتأثير، وهو أيضاً من مشتقات فيتامين أ، واسمه التريتينوين أو الريتين إي، وهناك دواء آخر أحدث واسمه الديفرين، وقد يكون أغلى في السعر وأقل توفراً، وهو عبارة عن تركيب الروأكيوتين ولكن موضعي.

ما نرشحه هو الريتين إي، وذلك أن يدهن مرة مساء بمقدار قليل يزداد تدريجياً حسب التحمل، ويجب أن يدهن ليلاً حتى لا يحدث تحسساً من الشمس، ويجب أن نبتعد بدهنه عن العيون؛ لأنه قد يسبب حساسية في تلك المواضع، ولا مانع من استعماله لأسابيع وأشهر أو سنوات، فهو مفيد حتى لمن لا يعاني من شيء، وهو من مضادات الهرم (أي آثار الزمن Anti-aging)، وهومادة حامضة ويسمى فيتامين الف الحامضي، ولربما كلمة الحامضي هي التي أوحت لك بأن الحمض هو المفيد، وللعلم فإن فيتامين ألف هو مادة طبيعية، فيكون التريتينوين هو الجواب لسؤالك أي مادة حامضية وطبيعية ولكنه من تحضير البشر، ولا أنصح بالأعشاب حالياً لأسباب ذكرتها مراراً وتكراراً.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً