الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صداع مع عدم التركيز وشرود ذهني وانتفاخ تحت العينين وبقع سوداء في الجبين والخدين والأنف
رقم الإستشارة: 259193

5415 0 334

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رمضان مبارك، وكل عام وأنتم بخير أعاده الله علينا وعليكم بالخير والسلامة ومحبة وأمان.

أعاني من الصداع وعدم التركيز، وقلة الذاكرة، والشرود كثيراً عند محادثة الأصدقاء، والذي يصعب التركيز لأنني أشعر دوماً بالتعب والإرهاق وألم شديد في رأسي وتشنج العضلات (الجسم) علماً -والحمد لله- لا مرض لي كي يكون السبب منه، وللعلم أن لدي مشاكل كثيرة في البيت مع العائلة، فهل تعود هذه المعاناة بسبب المشاكل أم لدي مرض ولا أشعر به إن كان أم لا؟

أرجو منكم المساعدة وإن كان أي دواء يلزم فأرجو ذلك، أو آخذ حبوب فيتامينات أو مقويات لا تضر ولا تعطي آثاراً جانبية، ولهذا الألم الذي أعاني منه لا أستطيع التركيز في الدروس وعدم الحفظ بسرعة، والنسيان، وأشعر بالنعاس والتعب الشديد ولذلك أخذت حبوب Elvitone ولم أستفد منها؟

إنني أوشك على الانتهاء من الدراسة، أي أني في المرحلة الرابعة في الكلية والسنة القادمة سأتخرج بإذن الله وأريد التفوق ولكن كيف وأنا أعاني من هذا الألم ومن الصداع الدائم؟

هذا سؤال من أختي:

أنها ومنذ فترة ظهر عندها انتفاخ تحت العينين وتتمنى العلاج بوسيلة سهلة دون إجراء أي عملية جراحية؟

أما المشكلة الأخرى فيوجد في وجهها كلف - بقع سوداء في الجبين والخدين والأنف - وتعالجت كثيراً ولم ينفعها شيء، فهل من مستحضر يصفي وجهها من هذه البقع أو الكلف؟

أرجو المساعدة، ولكم الأجر والثواب.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دعاء حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
وجزاك الله خيراً، ونسأل الله أن يتقبل الطاعات في هذا الشهر المبارك.

بالنسبة للصداع حقيقةً أنت لم توضحي نوعية هذا الصداع، وما هي المثيرات التي قد تسببه، ولكن بصفة عامة ومن الأعراض الأخرى التي ذكرت في رسالتك وهي الشرود وعدم التركيز، أرى أن هذه الحالة هي نوع من القلق النفسي؛ حيث أن القلق النفسي يمكن أن يؤدي إلى ضعف في التركيز وإلى انقباضات عضلية، خاصة في عضلات الرأس، وعضلات الصدر، وهذه تظهر في شكل آلام، أو تشنج في أجزاء مختلفة من الجسم.

بالتأكيد المشاكل العائلية ربما تكون عاملا يزيد من القلق والتوتر، أسأل الله تعالى أن تنتهي هذه المشاكل، ولابد أن تفكري في الجوانب الطيبة في العلاقات الأسرية، ففي بعض الأحيان نركز فقط على الجوانب السيئة في علاقاتنا مع بعضنا البعض، وهذا يجعلنا نعيش في واقع لا يخلو من الكآبة والإحباط.
إذن عليك أن تنظري للأمور العائلية بمنظار أكثر إشراقاً؛ لأن ذلك سوف يُساعد، وحاولي أن تبتعدي من المشاكل، وفي نفس الوقت حاولي أن تساهمي بالحلول لهذه المشاكل، هذا هو الذي أراه.

أرجو أن تتذكري أنك الحمد لله في مرحلة دراسية متقدمة، وهذا في حد ذاته إنجاز عظيم، يجب أن يكون حافزاً ودافعاً لك من أجل الصبر والمثابرة والمساهمة الإيجابية في شئون الأسرة.

حقيقةً الذي أراه أنك سوف تستفيدين كثيراً من تمارين الاسترخاء، خاصةً التمارين المتعلقة بالتنفس، والتي من خلالها يمكن للإنسان أن يستلقي في مكان هادئ، ثم يأخذ نفساً عميقاً وبطيئاً مع غمض العينين والتفكير في شيء جميل، ثم يمسك الهواء قليلاً في الصدر، ثم بعد ذلك يخرج الهواء بقوة وبطء أيضاً، تكرر هذه العملية أربع إلى خمس مرات في كل جلسة بمعدل جلستين أو ثلاث في اليوم، هذه إن شاء الله تساعد كثيراً.
وبالنسبة للأدوية لا داعي لتناول أي نوع من الفيتامينات ولكن سوف تستفيدين كثيراً من الأدوية المضادة للقلق، هنالك دواء بسيط جدّاً، وأنا على ثقة إن شاء الله أنه موجود في العراق؛ هذا الدواء يعرف باسم موتيفال، أرجو أن تبدئي في تناوله بمعدل حبة واحدة ليلاً لمدة أسبوعين، ثم ارفعي الجرعة إلى حبة واحدة صباحاً ومساء لمدة شهرين، ثم خفضيها إلى حبة واحدة ليلاً لمدة شهر، وهذا إن - شاء الله - سوف يجعلك أكثر انشراحاً وقوة في التركيز، وسوف ينتهي الصداع، وتقل هذه المضايقات التي تعانين منها بصفة عامة.

بالنسبة لسؤال أختك: هذا الانتفاخ الذي يظهر تحت العينين، خاصة إذا كان يظهر في فترة الصباح، أرى أنه لابد أن تقوم بإجراء بعض الفحوصات، خاصة الفحص المتعلق بوظائف الكلى، وإن كان هنالك أي نوع من البروتين في البول أم لا؟ هذا الانتفاخ في بعض الحالات يكون ناتجا عن اضطرابات بسيطة في وظائف الكلى، وفي بعض الأحيان يكون هو ناتج عن الإجهاد وليس أكثر من ذلك، وفي بعض الناس يكون هو نوع من التكوّن للخلايا الدهنية، وهذا يعتبر أيضاً شيئاً طبيعياً.

إذن إجراء الفحص في رأيي يعتبر هو الشيء الأساسي.
أما بالنسبة لمشكلة البقع السوداء في الجبين والخدين والأنف، أرى أن تعرض نفسها أيضاً على طبيب للأمراض الجلدية، فهذا هو الأفضل، وهذا هو الذي سوف يكون أكثر فائدة بالنسبة لها؛ لأن في الطب: من رأى ليس كمن سمع.

هنالك عدة أسباب لهذه التغيرات منها التغيرات الهرمونية، الالتهابات، الحساسية، التعرض لأشعة الشمس، كلها أمور معروفة قد تؤدي إلى هذه التغيرات، وعليه أنصح حقيقة أن تذهب أختك لمقابلة الطبيب حتى تعطى العلاج الصحيح.

أسأل الله الشفاء لها ولك ولجميع المسلمين، وكل عام وأنتم بخير.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً