تقدير الله للزواج وأهمية الأخذ بالأسباب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقدير الله للزواج وأهمية الأخذ بالأسباب
رقم الإستشارة: 261513

2093 0 222

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل الزواج قسمة ونصيب؟ أرجو الإفادة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مجدي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يشرح صدرك للذي هو خير، وأن يرزقك زوجةً صالحةً تكون عوناً لك على طاعته ورضاه.

بخصوص ما ورد برسالتك فلقد ثبت في السنة أن الله تعالى قدر المقادير قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، ومن هذه المقادير الأرزاق والأخلاق وغير ذلك.

الزواج مما لا شك فيه من هذه الأرزاق التي قدَّرها الله في الأزل، ولكن نظراً لعدم معرفتنا للغيب، وعدم علمنا بما قدَّره الله لنا فإننا مأمورين بالأخذ بالأسباب مع الدعاء والإلحاح على الله بأن يقدِّر لنا الخير، فليس معنى القسمة أو النصيب أن ننام ونترك الأخذ بالأسباب، ونقول المقسوم لازم يحصل، نعم هذا حقٌّ ولكن لا ينافي ضرورة الأخذ بالأسباب والبحث عن الزوجة الصالحة الجملية الحسيبة النسيبة التي تتناسب مع ظروفك ومكانتك ومستواك.

ابحث عن الزوجة التي تناسبك وترتاح إليها وصل صلاة الاستخارة ثم تقدم إليها، فإن كانت مقدرة لك فلن يأخذها سواك، وإن لم تكن من نصيبك فلن ترتاح لها ولن تكون من نصيبك.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً