الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم الشعور بالحصول على القدر الكافي من النوم بسبب القلق النفسي
رقم الإستشارة: 263311

7658 0 436

السؤال

أحس أني لا أنام جيداً؛ وذلك لأنني أقوم من النوم من مرة إلى ثلاث مرات وأنا في الفراش، يعني أنني أصحو وأفتح عيني وأنظر إلى أي شيء ثم أنام ثانية، وهذا يحدث معي بصفة مستمرة، ولا أعلم لماذا أصحو من نومي؟! ولأنني عندما أقوم من نومي في الصباح أحس بإرهاق، وكذلك أحس أنني لا أركز جيداً في المذاكرة.

وكذلك أحس عندما يأتيني كابوس في المنام وكأنني لم أنم، وأشعر بالإرهاق الجسدي، على الرغم أنني أكون قد نمت ما يقرب من خمس إلى ست ساعات.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أيمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا شك أن النوم في كيفيته وكميته وشدته وعمقه وسطحيته يتفاوت من إنسان إلى إنسان، فالنوم هو غريزة بيولوجية تختلف بالعمر، ومن أكبر أسباب اضطرابات النوم هو القلق النفسي، والتوتر النفسي، والاكتئابات النفسية، وفي بعض الناس ربما يكون مجرد الطبيعة لديهم أنهم يكتفون بكمية قليلة من النوم، أو أن نومهم سطحي، فهذا تفاوت بين البشر.

هنالك أسباب عضوية تؤدي أيضاً إلى اضطراب النوم منها زيادة الغدة الدرقية، وكذلك الآلام الجسدية العامة قد تؤدي إلى ذلك، والذي أراه هو أنك لا تعاني أبداً من أي مرض عضوي، ولا أرى حتى أي حالة نفسية حقيقة، ربما يكون هنالك شيء من القلق البسيط.

أرجو أن تتبع الآتي:
1- لا تنم مطلقاً في أثناء النهار.
2- عليك بممارسة التمارين الرياضية بصفة يومية لا تقل عن نصف ساعة، في الصباح أو بعد المغرب، ولا تمارسها في أوقات متأخرة.
3- لا تشرب أي مشروب يحتوي على مادة الكافيين (مثل الشاي والقهوة والبيبسي كولا) بعد الساعة السادسة مساء.

4- عليك بتثبيت وقت النوم بالليل؛ بمعنى أن تحدد وقت النوم، لا يكن ذهابك للنوم يوماً في الساعة العاشرة، ويوماً في الساعة الثانية عشرة مثلاً، اجعل لنومك نظاماً ثابتاً؛ لأن ذلك يجعل الساعة البيولوجية لديك تنضبط على أطر معينة، وهذا يساعد كثيراً في ترتيب النوم لديك.
5- عليك بتناول الحليب ليلاً.
6- لا تتناول كميات كبيرة من الطعام في وجبة العشاء قبل النوم، فهذا هو أكبر أسباب الأحلام المزعجة والكوابيس وضعف النوم.

أنا على ثقة كاملة أنك إذا اتبعت هذه الوصايا سوف تجد أن الأمور قد تحسنت كثيراً.

ولابد أيضاً أن يكون الجو العام حولك مهيئاً، فالكثير من الناس يكون حولهم التلفزيون أو الراديو بصوت عالٍ أو بالإضاءة الساطعة، هيئ لنفسك مكاناً وزمناً هادئاً وسوف تجد أن نومك أصبح أفضل.

عليك أيضاً الحرص على أذكار النوم؛ فهي مجربة ومعروفة لمن يتخذها وسيلة صادقة لنومه، فعليك أن تكون حريصاً عليها.

أيضاً لا مانع أن تتناول أحد الأدوية البسيطة جدّاً لفترة شهر أو شهرين، والدواء الذي سوف أصفه لك هو مزيل للقلق، وهذا الدواء يعرف باسم موتيفال، تناوله بجرعة حبة واحدة لمدة شهر أو شهرين، ثم يمكنك التوقف عنه واستعماله عند اللزوم، وهذا الدواء متوفر في مصر، وليس مكلف أو باهظ الثمن.

فالمطلوب أن تحسن من صحتك النومية، واطمئن أن الأمر سوف يتحول إلى الأفضل ويتحسن نومك بإذن الله تعالى.

وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً