الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توصيف تشنج الطفل ليلاً في النوم وكيفية معرفته
رقم الإستشارة: 263893

57097 0 736

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابني عنده أربع سنوات، ويعاني من تشنجات أثناء النوم، ولم نلاحظها عليه أثناء النهار، بل تكون في الليل فقط عند النوم، حيث تتحرك أصابع يديه ورجليه تحركات فجائية على فترات متقاربة، ليس كل هذا في نفس الوقت بل كل علي حدة.

وقد أجرينا رسماً للمخ، وقد أظهر رسم المخ -كما يقول التقرير- بؤرة صرعية في المخ، ويلزم علاج ستة أشهر لها، وذهبنا بها إلى الطبيب وقد أعطاه (ديباكين) و(تجريتول).

ولم نلاحظ نتيجة ملحوظة، فقام الطبيب بعد شهر من العلاج بزيادة الجرعة ولم يحدث تغيير، وقد قال لنا طبيب آخر: إن ابني يعاني من فرط الحركة، وهذا يعني أن عندة طاقة زائدة ولا داعي لـ(التجريتول) ونستمر على (الديباكين)، ثم قمنا بعمل أشعة مقطعية علي المخ له وكانت النتيجة طبيعية، فذهبنا إلى طبيب آخر وقال لنا: إن هذه الحالة تسمي بـ(Mycronous sleep)، وسألني إذا كنت أعاني من نفس الأعراض، فقالت زوجتي إنها تلاحظ نفس الأعراض علي وأنا نائم، ولكن ليس بنفس الكثافة.

وقد لاحظت أن أخته الصغيرة - عمرها سنة ونصف - عندها نفس الأعراض ولكن بصورة مكثفة، وهي أيضاً عندها نشاط كبير، وقد أكد لنا الطبيب أن هذه الحالة حالة وراثية ولا يوجد أدنى خوف منها، ولا يجب استعمال أي أدوية لها، حيث إنها سوف تخف حدتها مع تقدم العمر، وأن رسم المخ لا يوضح أي شيء، وأن ما فيه طبيعي ولا يقلق.

فما هو تفسيركم لهذا؟! مع الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Haytham حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فهذا الأمر يعتمد على مراقبة الحركة التي تحدث للطفل، وإذا كانت تحدث فقط في فترات النوم أو عند الاستيقاظ، وهذه الظاهرة التي ذكرها الطبيب تعتبر ظاهرة حميدة، ولا تحتاج إلى علاج عند معظم الأشخاص، وتختفي مع مرور الوقت.

وحتى إذا كانت هناك بؤرة في التخطيط إذا لم تكن تتماشى مع الحركة غير الإرادية فقد لا يكون لها أي تأثير بعيد المدى.

وفي الكثير من المراكز الطبية والتي قد تختلف فيها آراء الأطباء بشأن نوع من التشنج أو الحركة غير الطبيعية يقوم الفريق المعالج بإدخال الطفل إلى المستشفى في غرفة خاصة، يتم فيها تصوير الطفل بالفيديو، وفي نفس الوقت يجرى له تخطيط طوال فترة وجوده في تلك الغرفة، والفترة تكون حوالي 24 ساعة، ويتم مراقبة الطفل، وبخاصة في فترة النوم.

ويمكن للأسرة في بعض الأحيان أن تستعين بكاميرا فيديو لتصوير الطفل أثناء الحركة اللاإرادية، وعرضها على الطبيب المعالج للتأكد من التشخيص.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً