الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفكار غريبة مع خوف وكوابيس وعلاقة ذلك بالأمراض النفسية
رقم الإستشارة: 263953

2621 0 272

السؤال

ابني يبلغ من العمر 11 عاماً متفوق دراسياً، ولكن منذ شهرين تقريباً بدأ يعاني من كوابيس وخوف وأفكار غريبة ترد إلى ذهنه وتلح عليه، وأصبح كثير السرحان وشرود الذهن، يوجد في إخوتي البنات (عماته) من يعالج نفسياً من الفصام.
فأرجوكم أن تطمئنوني عن حالة ابني، أنا لا أريد أن أعرضه على أطباء النفس خشية أن يتحول إلى مريض نفسي، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ صلاح الدين محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
في أغلب الظن أن تكون هذه الأفكار الغريبة التي انتابت ابنك – حفظه الله – مع الخوف والكوابيس ربما تكون هي نوع من الأفكار الوسواسية، حيث أن الوساوس قد تأتي في شكل أفكار غريبة ومتسلطة، وبما أنها تعتبر تجربة مستغربة وجديدة وغريبة على الإنسان، خاصة في هذا العمر، فربما تؤدي إلى نوع من الخوف ونوع من الكوابيس.

والوساوس تكثر في هذا العمر والوسواس قد يتصيد ويتحين الحلقات الضعيفة في عمر الإنسان أو الأزمنة التي يكون فيها الإنسان تحت نوع من الضغوط النفسية، أو هنالك نوع من التغيرات الحياتية أو الوجدانية حوله.

لا أعتقد – بإذن الله تعالى – أن هذا الابن يعاني من أعراض فصامية، وأسأل الله ألا يحدث له ذلك، ولكن لابد أن يكون متفتح الذهن حيث أنه في حالات قليلة جدّاً يبدأ الفصام بنوع من القلق والتوتر.

أرجو ألا يكون هذا الكلام مزعجاً لك، ولكن هذه حقيقة علمية يجب أن يمتلكها الإنسان.

بالتأكيد إذا كانت الأعراض هي أعراض وسواسية هو أن يطمئن الطفل وأن نحاول أن نقنعه بأن هذه الأفكار ليست بأفكار حقيقية بالرغم من تسلطه عليه، وعليه أن يحاول أن يتجاهلها وألا يتبعها، وأن يقوم بما هو مخالف لها.

ولكن حقيقة أود أن أنصحك أنه لا مانع أبداً إذا عرضت ابنك على أي من الأطباء النفسيين، وحقيقة أنا لا أرى أو وصمة اجتماعية في ذلك، فالطب النفسي أصبح من العلوم الطبية المتطورة جدّاً والتي تقدم الكثير للناس، وعلى العكس تماماً التردد في عرض الحالات في بدايتها ربما يأتي بنتائج عكسية؛ حيث أن التأخير في الإرشاد النفسي أو في تلقي العلاج النفسي ربما يؤدي إلى تعقيد لحالات هي في الأصل حالات بسيطة.

أنا من أنصار عرضه على طبيب، والحمد لله مصر ذاخرة بالأطباء الممتازين، وأنا لا أعتقد أن الأطباء سوف يحولون ابنك إلى مريض نفسي، على العكس تماماً واحد من الأشياء التي نسعى لها دائماً هي أن يتحرر المريض من عقدة الأمراض النفسية، وألا نطلق عليه لفظ مريض نفسي إلا إذا كانت هنالك ضرورة قصوى ودلائل علمية وإكلينيكية واضحة تجعل المريض يكون في محيط المريض النفسي، كثير من الأشخاص الذين يترددون علينا هم في الواقع يعانون فقط من مجرد ظواهر نفسية بسيطة أو عدم قدرة على التكيف، والأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية حقيقية هم القلة، وعموماً من فضل الله تعالى أصبح الآن الطب النفسي يساعد ويقدم الكثير من الحلول الإيجابية لجميع الذين يعانون من صعوبات نفسية أو من أمراض نفسية أو حتى من أمراض عقلية وذهانية.

أنا على قناعة تامة أنك تؤمن بأنه ما جعل الله من داء إلا جعل له دواء، فتداووا عباد الله.

أسأل الله تعالى أن يهب ابنك الصحة والعافية وأن يجعله قرة عين لك.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: