الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

غزارة دم الحيض وأعراض تكيس المبيض
رقم الإستشارة: 264069

79391 0 642

السؤال

السلام عليكم.

حقيقة أنا ممتنة وشاكرة لكِ يا دكتورة على التجاوب الرائع، وممتنة لشبكتي المفضلة الشبكة الإسلامية، أسأل الله أن يجزل لكم الثواب في الدنيا والآخرة، وبعد:

أنا صاحبة الاستشارة رقم: (263962)، وقد رأيتك يا دكتورة متأكدة من التشخيص وأنه تكيس للمبايض، مع أن التقرير ينفي ذلك!

فأحب أن أعرف السبب الذي دعاكِ لتشخيص ما لدي بأنه تكيس؟ ولماذا لا يكون الخمول في الغدة هو الذي سبب السمنة والشعر الزائد؟

فأنا قد بحثت عن أعراض خمول الغدة؛ فوجدت كثيراً منها موجود لدي.

وأود أن أسأل عن الحرارة في العينين، هل لها علاقة بأي اضطراب في الهرمونات؟

وما سبب غزارة دم الحيض؟ وهل من شأن الزواج أن يقلل من هذه الغزارة؟

وشكر الله لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ بيان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأنت لم تؤكدي لنا وجود خمول في الغدة الدرقية، ولم تعاودي إرسال نتيجة التحليل لهرمون (Tsh) مرة أخرى لكي نتأكد من النتيجة، وحقيقة يصعب علينا أن نبني استنتاجات من غير التأكد.

وصحيح أن خمول الغدة الدرقية قد يؤدي إلى ازدياد الوزن واضطراب العادة الشهرية، ولكن لا علاقة له بالشعر الزائد في مناطق غير مرغوبة أو بحب الشباب اللذين يميزان تكيس المبيض، ووجود الثلاثي الذي هو اضطراب الدورة الشهرية والوزن الزائد ونمو الشعر في مناطق غير مرغوبة هو ما يشير إلى تكيس المبيض، وهذا لا يمنع أن يتزامن الاثنان معاً، أي تكيس المبيض وخمول الغدة الدرقية في نفس الوقت، ولا علاقة لاحمرار العينين باضطراب الهرمونات.

وأما بالنسبة لسؤالك عن غزارة دم الدورة الشهرية فيجب التحقق من الغزارة أولاً، وهل هي موجودة منذ بداية البلوغ؛ لأن كثيرات يعتقدن أن دورتهن غزيرة، ولكن عند الكشف عليهن يتضح أنها ليست كذلك، فالمقصود بالغزارة هي أن معدل نزول الدم أكثر من 80 مل من الدم، أو وجود قطع من الدم المتجلط، أو أن تطول فترة نزول الدم عن المعتاد، ومن المعروف أن دم الدورة لا ينزل متجلطاً إلا إذا كان غزيراً.

وقد يكون سبب نزول الدم وجود ألياف في الرحم، مما يؤدي إلى كبر السطح النازف منه، وبالتالي إلى غزارة الدورة، وقد تسبب الغزارة فقر الدم، وفقر الدم قد يؤدي إلى غزارة الدورة أيضاً.

وبالنسبة للسيدات اللاتي أنجبن عددا كبيراً من الأولاد، فقد تؤدي كثرة الإنجاب إلى كبر حجم الرحم، وبالتالي أيضاً إلى غزارة الدورة.

ومن المهم استبعاد وجود أمراض في الدم عند الفتيات الصغيرات اللاتي يعانين من غزارة الدورة أيضاً.

وأما بالنسبة لسؤالك عن ما إذا كانت غزارة الدورة سوف تقل بعد الزواج، فلا علاقة للزواج بذلك؛ لأن أسباب الغزارة غير مرتبطة بعملية الجماع أصلاً.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • فرنسا آية

    شكرًا على هذه المعلومات

  • الكويت ام يعقوب

    شكرا دكتور افتني كثيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: