الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زيادة مدة الدورة الشهرية مع تقدم السن
رقم الإستشارة: 264255

2723 0 268

السؤال

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

إخواني في الله/ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

والدتي تبلغ من العمر ( أطال الله في عمرها على طاعته ) 47 سنة تقريباً، والدورة الشهرية ( الحيض ) متدهورة عندها وصارت تفقد الكثير من الدم في كل شهر وتحس بتعب وإرهاق بحيث يبلغ عدد أيامها 10 أيام تقريباً، وأشار عليها الأطباء بعمل عملية نزع للرحم أو بأخذ إبر توقف النزيف كل ستة أشهر. فبم توجيهنا أثابكم الله؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالرزاق العسعوسي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كان الوضع الصحي للوالدة حفظها الله بهذا الشكل فأنا أرى أن الأفضل في مثل هذه الحالات هي عملية استئصال الرحم؛ لأن الرحم الآن لا فائدة منه، ووظيفته كانت هي الحمل والإنجاب، وطالما انتهت الحاجة منه وأصبح يسبب ضرراً فلا حاجة لبقائه، وبالنسبة للإبر التي ذكرتيها فلم تذكري طبيعتها ولكن الأكيد أنها هرمونات، وربما كان هرمون البروجستيرون والتفضيل بين الأثنين أي إما العملية أو الإبر أولاً، يعود إلى سبب النزف الذي تعاني منه والدتك، وهل هنالك أي تضخم في الرحم أو بطانته، وعندها فالأفضل استئصاله، وأما إذا كان اضطراب ما قبل انقطاع العادة وكان عندها أية موانع من إجراء العملية سواء موانع طبية أو غيرها، فعندها يكون الأفضل أخذ الأبر، ورأيي أن أفضل من يجيب على هذا الوضع هو الطبيب المعالج الذي يتابع حالتها فهو الأدرى بوضعها الصحي وهو الأقدر على توجيهكم إلى أي من الخيارين.

فلا تتردوا بمناقشة جميع الأوضاع معه والسلبيات والإيجابيات لكل من الخيارين في حالة والدتك، ثم إذا تساوى الخياران يكون التفضيل لكم أنتم، وقد ينفع تجريب الإبر فترة من الزمن، فإذا توقف النزف ـ فالحمد لله ـ وإلا يمكنكم اللجوء إلى العملية عندها. والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً