الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تزول آثار العادة السرية بعد تركها؟
رقم الإستشارة: 266053

42429 0 500

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أولاً: الحمد لله أن دلني على هذا الموقع الرائع، وخاصة هذا القسم الذي تعاملت معه كثيراً.

أود أن أسأل، وهو أني -والحمد لله- بعد صعوبات وبإرادة قوية استطعت ترك العادة السرية، وأريد أن أعرف ما الآثار الجانبية المؤقتة التي سوف تظهر؟ وهل سيعود الحال إلى ما كان عليه قبل الممارسة؟ وأقصد من حيث القوة الجنسية والصحة البدنية والأعصاب، علماً أني كنت أمارسها منذ حوالي 4 سنوات على ما أذكر أو أقل من ذلك بقليل، وبمعدل مرة إلى مرتين أسبوعياً.

وسؤالي الثاني: أحياناً بعد الاستبراء -أو الأصح خلال الاستبراء- آخر قطرة تخرج من البول تخرج كتلة لا تتجاوز حبة العدس، وأحياناً أكبر أو أقل، لونها كلون المني، ولاحظت أنها تخرج بعد الجلوس الطويل، أو إذا ثارت الشهوة.

وهل يعتبر احتلامي مرتين في ليلة واحدة أمراً طبيعياً؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Someone حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي الكريم: أحمد الله أولاً على قدرتك، وإرادتك بترك العادة السرية، وأدعو الله أن يديم عليك هذه النعمة.

أما عن الآثار الجانبية المؤقتة التي سوف تظهر؛ فلا توجد أعراض تظهر بعد التوقف عن العادة السرية، فالأمر ليس كإدمان المخدارت، وحيث تظهر أعراض الانسحاب بعد التوقف عن تعاطي المخدرات، ولكن على العكس مع التوقف عن ممارسة العادة السرية تنتهي معظم الآثار الجانبية التي قد تكون نتجت من طول الممارسة، لذلك مع الوقت يستعيد الجسم كامل نشاطه وعافيته، و-بإذن الله- تنتهي أي آثار جانبية قد تكون نتجت، ويكون معظمها نفسي، من إيلام للنفس، أو سرعة القذف، أو ضعف مؤقت للانتصاب، أو قلة الرغبة.

أما عن خروج قطرة بعد التبول، أو عند الجلوس الطويل، أو إثارة الشهوة، فيكون هذا نتيجة إفرازات من احتقان البروستاتا إما نتيجة الآثارة المستمرة نتيجة التعرض للمثيرات المرئية أو الفكرية، وكذلك قد تكون نتيجة ممارسة العادة السرية لفترات طويلة.

والحل بسيط، فمع التزام غض البصر، والبعد عن جميع أنواع المثيرات، وكذلك الاستمرار في البعد عن العادة السرية؛ يقل هذا الاحتقان، وتختفي هذه الأعراض، ويمكن إضافة دواء بسيط هو لبوس (Prostalin 3) مرات يومياً من أجل تقليل هذه الاحتقان.

وأخيراً: لا توجد مشكلة في أن يحدث الاحتلام مرتين في ليلة، وكذلك لو يحدث يومياً فلا يوجد ما يدعو إلى القلق في هذا، وأريد أن أوضح لك أنه مع التزام غض البصر والبعد عن المثيرات يقل هذا الأمر، حيث إنه غالباً نتيجة التعرض لمثيرات بشكل مستمر.

والله المستعان.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا بدون اسم

    اخي قيل انا الأثار تذول بعد 48 ساعه واكد بعد اسبوعين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: