الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى تأثير ارتفاع ضغط الدم على الحياة الزوجية
رقم الإستشارة: 267542

3383 0 264

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
تقدم لي شاب متزوج ولديه طفلان ويبلغ من العمر 33 سنة، وأنا أعلم من البداية أنه يعاني من ضغط الدم العالي، والآن نحن في مرحلة الإعداد للزواج ونتيجة للضغوط العصبية التي تعرضنا لها ووجود عامل وراثي لدى هذا الشاب أصيب بقصور في الشريان التاجي وتم إجراء قسطرة له، وقد نصحه الأطباء بالابتعاد عن الضغوط العصبية والمحافظة على الرياضة ونظام غذائي صحي مع عدم تفضيلهم للتدخل الجراحي الآن.
وسؤالي هو: هل يستطيع هذا الشاب أن يمارس حياته الزوجية وواجباته الشرعية تجاهي أنا وزوجته الأولى أم أن ذلك يمثل خطراً على حياته وقد يكون سبباً في وفاته؟!
وهل يستطيع أن ينجب أطفالاً بعد زواجنا؟ وهل يعد إصابته بهذا المرض إخلالاً لشرط القدرة والاستطاعة عند الرغبة في التعدد؟!
وجزاكم الله خيراً كثيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ياسمين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فالذي يحدد هذا الأمر هم أطباء القلب المتابعين لحالته من حيث حالة القلب وكفاءته، وكذلك ارتفاع ضغط الدم والأدوية المستخدمة في العلاج، حيث إن كثيراً من هذه الأدوية تؤثر على الانتصاب.

لذلك فإن المطلوب منك هو سؤال طبيب القلب عن الآتي:-

1- مدى قدرة هذا الشاب على الممارسة الجنسية المتعددة.

2- حالة الشرايين التاجية وهل يمكن استخدام عقار الفياجرا في المستقبل إذا احتاج إليه.

3- مدى تأثير أدوية الضغط المستخدمة في العلاج.

وإذا طلب طبيب القلب أي استفسار من ناحية أمراض الذكورة فنحن على أتم الاستعداد لذلك.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً