الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وسائل منع الحمل التي ليس لها أثر سلبي على الصحة
رقم الإستشارة: 268367

4860 0 364

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن زوجتي نصحتها بعض الطبيبات بالتوقف عن الحمل نظراً لإصابتها بتضخم الغدة الدرقية مع العلم أنها حملت عدة مرات بعد ظهور مرض الغدة بها ووضعت بسلام.
فأرجو النصيحة في هذا الموضوع من الناحية الشرعية والطبية، وفي كيفية توقي الحمل المشروعة التي لا يوجد لها أثر سلبي على الصحة ولا على المستقبل.
نفع الله بكم، وجزاكم خير الجزاء، وأعانكم على مواصلة نفع المسلمين.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
لم تذكر لنا نوع التضخم في الغدة الذي تعاني منه زوجتك، وهل هو نشاط زائد أم خمول زائد أم نتوءات في الغدة نفسها؟ وفي الحقيقة فإن حالات النشاط الزائد أو الخمول الزائد لم تعد مشكلة مع الحمل طالما أن وظائف الغدة طبيعية نتيجة أخذ العلاج الملائم لأي من الحالتين، وأن الحالة يتم متابعتها عن طريق طبيب الغدد الصماء.
وأما بالنسبة لوسيلة توقي الحمل التي ليس لها أثر سلبي على الصحة فهي تلك التي لا تستخدم فيها المرأة أي شيء، وأقصد القول أن حبوب منع الحمل تحمل نسبة من المضار على المرأة، والنشرة الداخلية للحبوب فيها تفصيل تلك المضار، واللولب أيضاً قد يضر المرأة، وبالتالي فإن الطرق السليمة التي لا تضر هي بالنسبة للمرأة: الرضاعة الطبيعية، وقد تعطي مناعة جيدة إذا كانت قوية، وهنالك فترة الأمان، أي: الفترة البعيدة عن فترة الإباضة، ولكنها تستلزم أن تكون الدورة منتظمة، وهذه الفترة قد تصل إلى (11) يوماً يجب فيها البعد عن الجماع، وتبدأ بعد يومين من انتهاء الدورة ولمدة (11) يوماً، ونظراً لأنها فترة طويلة فهي في الحقيقة ليست عملية وتحمل نسبة فشل قد تصل إلى (9 %).
وأما بالنسبة للزوج فهنالك وسائل يمكن استعمالها من غير أن تضر، منها القذف الخارجي ولكنها تحمل نسبة فشل قد تصل إلى (14%) وكذلك استعمال الواقي أو العازل فلا ضرر منه ويعتبر مانعاً جيداً بشرط الالتزام بتركيبه قبل البدء بعملية الجماع وتحري أن يفرغ من الهواء قبل تركيبه حتى لا يتقطع أو ينزلق، ونسبة الفشل عليه قد تصل إلى (12%) ولكن عند الالتزام باستعماله كما ذكرنا قد تقل النسبة إلى (2 %).
وأخيراً هنالك مواد توضع في المهبل لكي تقتل الحيوانات المنوية وهي إما عبارة عن حبوب أو مادة Jell مثل Blue dream jell وهو موجود في الصيدليات، ويوضع في المهبل قبل الجماع بثلاث دقائق ولا ضرر من استعماله.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً