الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الترتيب التقريبي للأثر الجنسي بين البروزاك والسبراليكس ولسترال وأفضلها في علاج الرهاب
رقم الإستشارة: 268465

14176 1 442

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي ثلاثة أسئلة أتمنى من الدكتور محمد الإجابة عليها:

1- من خلال خبرتك كطبيب والتجربة المباشرة مع المرضى: ما هو الترتيب التقريبي للأثر الجنسي بين الأدوية التالية: (لسترال - سبراليكس - بروزاك)، وأيهما أقرب للسيروكسات وأبعد عن الفافرين؟

2- هل فعلاً الـ(لسترال) والمعروف بالـ(زولفت) حالياً مع السيروكسات هما الدواءان المخصصان بقوة للرهاب الاجتماعي في المحافل والدراسات؟

3- قرأت في كتابٍ للدكتور دانيا جي أمين - وهو طبيب نفسي من 30 سنة - قوله: من خلال خبرتي الطويلة أرى أن الزولفت أفضل علاجٍ نفسي للمخاوف والاكتئاب، وهو الخيار الأول لي دائماً. فما تعليقك يا دكتور محمد بعد خبرتك التي أكملت 30 عاماً؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

فمن خلال تجربتي الشخصية وتفاعلي وتعاملي مع الكثير من المرضى لابد أن أؤكد لك أولاً أن الأدوية الثلاثة التي ذكرتها هي متقاربة جداً في أثرها الجنسي السلبي، ولكن يكون الفارق الرئيس بينهما في الجرعة؛ أي: إذا كانت الجرعة كبيرة فسوف يكون الفارق واضحاً جداً، وفي نظري أن البروزاك هو أكثر تأثيراً من الناحية السلبية الجنسية، ثم بعد ذلك يأتي السبراليكس، ثم بعد ذلك يأتي لسترال، وهذا الكلام من تجاربي الشخصية مع المرضى، ولكن يوجد بالطبع تفاوت كبير بين الناس، فكما ذكرت لك أن الجرعة تلعب دوراً رئيساً، فلا شك أن الذي يتناول 40 مليجراماً من البروزاك ليس مثل الذي يتناول 50 مليجراماً من لسترال، وهكذا.

وأما بالنسبة لسؤالك الثاني فإن الزيروكسات يعتبر بالفعل دواء فعّالاً للرهاب الاجتماعي وكذلك الزولفت، فهنالك دراسات تشير إلى أنه جيد وممتاز ولكن الجرعة يجب ألا تقل عن 100 إلى 150 مليجراماً، والدراسات الحديثة تدل أيضاً أن الإيفكسر يعتبر علاجاً فعّالاً للرهاب الاجتماعي، وحتى السبراليكس انضم أخيراً لهذه المجموعة لعلاج الرهاب الاجتماعي.

وأما بالنسبة للسؤال الثالث فلا ننكر أبداً أن الزولفت علاج فعال وعلاج جيد جداً، ولا شك أن الدكتور (دانيا جي أمين) لديه خبرة كبيرة، ولكن لا نستطيع أن نقول بصورة قطعية: إن الزولفت هو أفضل علاج، فلا نستطيع أن نقول ذلك لأن الدراسات تدل على أن هذه الأدوية متساوية جداً في فعاليتها في علاج المخاوف والاكتئاب، والدواء الوحيد الذي نستطيع أن نقول: ربما يكون متفوقاً – حسب الدراسات – في علاج الاكتئاب هو الإيفكسر، وهذا بالطبع قد يناسب شخصاً دون آخر، ومع ذلك فأنا لا أنكر أن الزولفت دواء جيد وفعال ولكن لا نأخذ الأمر بهذه الصورة القطعية، ومع احترامي الشديد للطبيب ولخبرته فقد توجد الكثير من التأثيرات التي تقوم بها شركات الأدوية في بعض الأحيان.

وجزاك الله خيراً وبارك الله فيك، ونسأله لك التوفيق والسداد.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً