الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وقت إيقاف أدوية الصرع بعد التحسن
رقم الإستشارة: 268948

9516 0 456

السؤال

السلام عليكم

ابني عمره الآن سبع سنوات تقريباً، وقد أصيب بتشنجات حرارية عندما كان عمره أربعة أشهر، وتم عمل الـ(Egg) فكانت كهرباء الدماغ زائدة، وأما الرنين المغناطيسي فقد كان سليما، ومنذ ذلك التاريخ تم وصف دواء الصرع له، وتم تغيير تلك الأدوية عدة مرات عندما لم يستجب لها.

وأخير وصف الطبيب المعالج دواء (توبماكس)، وبعد تناوله بشهرين توقفت التشنجات بحمد الله لمدة ستة أشهر تقريباً، وتم عمل الـ(Egg) وكان بحمد الله طبيعياً، ولدي بعض الأسئلة وهي:

1- ابني توقف عن الكلام منذ تناوله الدواء أعلاه - توبماكس -، حيث كان قبل تناول هذا الكلام مقل في الكلام وينطق بعض الكلمات، فهل لهذا الدواء تأثير؟ وهل عندما يتم إيقافه تزول تلك الآثار؟

2- هل إذا كانت الـ(Egg) سليمة فهذا يعني أن التشنجات لا تعود مرة أخرى ويمكن إيقاف أدوية الصرع؟!

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو عمار حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا شك أن التوبماكس من الأدوية الجيدة جدّاً لعلاج التشنجات الصرعية وهو من الأدوية السليمة نسبيّاً، وأرجو أن أؤكد لك أن هذا الدواء لا يعطل تطور الكلام أو النطق لدى الأطفال مطلقاً، إذن لا توجد أي علاقة ما بين الدواء وما بين العلة التي ألمت بابنك – شفاه وعافاه وحفظه الله -.

والذي أنصح به هو ضرورة الاستمرار على هذا الدواء، فهذا أمر حتمي وضروري، ومن أكبر الأخطاء التي ترتكب فيما يخص علاج التشنجات الصرعية هي عدم انتظام الناس على العلاج، واعرف تماماً أن الإنسان إذا لم تنتابه أي نوبة لمدة سنتين أو ثلاثة فهنا يستطيع الطبيب أن يفكر في إيقاف الدواء، وهناك منهج خاص يعتمد على التدرج يتبعه الأطباء في ذلك، ووصيتي لك هو أن تكون حريصا جدّاً على مواصلة الدواء، وكما ذكرت لك لا علاقة للدواء أبداً بقلة الكلام، والذي أنصح به هو أن تحاولوا استشعار الطفل بالإكثار بالكلام معه وأن تتاح له الفرصة لأن يختلط بالأطفال الآخرين، والحمد لله لا توجد أي صعوبة في التواصل الاجتماعي في السودان فأرجو أن تركز على ذلك كثيراً.

وما دام تخطيط الدماغ طبيعياً فهذا أمر مبشر جدّاً ولكن هذا لا يعني أن النشاط الصرعي قد توقف ولكنها بالطبع تعتبر بشارة كبرى وأمر مشجع، والتخطيط الآن هو طبيعي لأن الطفل يتناول الدواء، وهذا يدل على نجاح العلاج، وهذا سوف يؤدي إلى نضوج الخلايا الدماغية مما يجعل الإفرازات الكهربائية تكون أكثر انتظاماً.

إذن الذي أود أن أركز عليه هو أن لا توقف الدواء، فالتخطيط الطبيعي أمر مشجع وأمر جيد جدّاً ولكن لا يعني أننا قد وصلنا لمرحلة الشفاء، وأسأل الله تعالى أن يشفي ابنك، وأقل مدة مقبولة للعلاج الآن هي سنتان إلى ثلاث سنوات، بشرط ألا تحدث أي تشنجات في هذا الوقت، والحرص على العلاج مهم لأن الطفل في مرحلة التطور والتكوين فيما يخص المقدرات المعرفية.

وأحب أن أؤكد لك أن علاج الصرع ممكن جدّاً وأن الطفل يمكن أن يعيش حياة طبيعية، وأرجو أن لا تعامل الطفل كمعاملة الطفل المعاق وأن توصي أيضاً والدته بذلك؛ بمعنى أن لا نقع في الأخطاء التربوية، بل يجب أن ننهى الطفل عن الخطأ ويجب أن نحفزه لأي عمل إيجابي، والمقصود أن تكون الضوابط التربوية مطبقة مع الطفل وهذا أمر ضروري جدّاً.

وسوف يكون أيضاً من الجميل أن تشرح للطفل بلغة مبسطة، فهو الحمد لله أوشك أن يبلغ سبع سنوات فيستطيع أن يستوعب، فاشرح له أهمية الدواء وأن هذا الأمر بسيط جدّاً وسوف يساعده، فهذا يجعله أكثر قبولاً للدواء وأكثر حرصا عليه وبالطبع يجعله أيضاً أكثر تفهما لوضعه وسوف يحسن من استيعابه.

أسأل الله تعالى له الشفاء والصحة والعافية.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً