الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التسارع في دقات القلب وعلاقته بتعاطي الأدوية النفسية
رقم الإستشارة: 269434

7665 0 505

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أعاني من مرض الفصام، وأتناول زبركسا 10 ملجم منذ فترة طويلة، وفي الفترة الأخيرة أصابتني وساوس قهرية فأخذت علاجاً لذلك، ولكني لاحظت أن دقات قلبي أصبحت سريعة، فهل السبراليكس هو الدواء الفعال لها؟ وإذا لم يكن كذلك فما هو العلاج السليم؟!

ولكم خالص الشكر والتحية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد المحسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأسأل الله لك العافية والصحة، وبالنسبة لتسارع ضربات القلب فهذا قد يحدث نسبةً للآثار الجانبية لمعظم الأدوية النفسية، خاصةً الأدوية المضادة للاكتئاب، وبالطبع منها السبراليكس، كما أن الزبركسا أيضاً قد يؤدي إلى تسارع بسيط في ضربات القلب، هذا يحدث غالباً مع بداية العلاج، ولكنه قد يحدث في أي وقت أو خلال الفترة التي يكون الإنسان فيها يتناول هذه الأدوية.

وأنا أرجح تماماً أن السبب في هذا التسارع في ضربات القلب ناتج في الغالب عن الأدوية التي تتناولها، وأرجو أن أؤكد لك تماماً أن ذلك أمراً فيزيولوجيا طبيعياً يحدث لقلة قليلة من الناس ولا يعتبر مرضاً.

ونحن في الغالب ننصح بأن يستمر الإنسان على نفس علاجه إلا إذا كانت هذه الضربات أصبحت مزعجة أو أصبحت أكثر من 100 ضربة في الدقيقة في وقت الراحة، إذا كانت وصلت لهذا العدد فعند ذلك ننصح بتغيير الدواء إلى دواء آخر، وأرجو أن لا تكون حساساً حيال هذه المعلومات، وتبدأ في قياس ضربات قلبك في أوقاتٍ متقاربة.

الكثير من الناس قد يحسون بالقلق نتيجة هذه الضربات، ويبدؤون في قياسها، والتأكد من عددها في أوقات متكررة، وهذا في نظري يؤدي أيضاً إلى القلق والتوتر، وربما شيء من التوهم المرضي، وأرى أنها حالة فيزيولوجية طبيعية.

وهناك بالطبع أسباب أخرى قد تؤدي إلى تسارع ضربات القلب، منها النشاط الزائد للغدة الدرقية، وكذلك ضعف الدم العام.

إذن، سوف يكون من الأفضل ومن الحكمة أن تقوم بإجراء فحص للغدة الدرقية، وكذلك تتأكد من مستوى الهموجلوبين لديك - أي قوة الدم -، وبالطبع هذه يمكن أن يقوم بإجرائها أي طبيب، وحين تقابل الطبيب يمكن أيضاً أن تتأكد من ضربات القلب ونوعها وهي منتظمة أم لا؟ فهذه مجرد ملاحظات طبية عامة.

وبالنسبة لفعالية الدواء، أنا أعتقد أنك تقصد فعالية السبراليكس في علاج الوساوس القهرية، والوساوس القهرية تعالج عن طريق السبراليكس، وهو دواء جيد وفعال جداً، ولكن الجرعة المطلوبة يجب أن تكون 20 مليجرام، وليس 10 مليجرام.

وفي بعض الأحيان تختلط الأعراض الوسواسية مع أعراض الفصام، ويكون هناك نوع من التداخل بين الاثنين، والأطباء المختصين لديهم القدرة في التفريق بين الاثنين، وعموماً هذه الوساوس إن شاء الله سوف يقضى عليها بسرعة، فالوساوس تأتي وتذهب.

وعليك بتناول الدواء، وعليك أيضاً بتحقيرها، ومقاومتها، وعدم الانصياع لها أو اتباعها، فهذه إحدى وسائل العلاج السلوكية المهمة جداً.

وأما الزبركسا فإنه يعتبر دواء مهما وأساسياً جداً لعلاج الفصام، ولكني أرى من طبيعة رسالتك أنك الحمد لله قد استجبت بصورةٍ جيدة لهذا الدواء، فأرجو أن تواصل العلاج، وأن تتبع بقدر المستطاع الإرشادات التي وردت في هذه الرسالة.

وهناك شيء أرجو أن أضيفه، وهو إذا كانت هذه الضربات متسارعة ومزعجة بالنسبة لك بعد أن يطمئن الطبيب بنوعها، أي بعد اكتمال الفحوصات لا مانع أن تتناول إندرال، فتناوله بجرعة 10 مليجرام صباحاً ومساءً، وأنا على ثقة أن هذه الضربات سوف ترجع إلى طبيعتها، فاستمر على الإندرال لمدة أسبوعين، ثم خفضه إلى حبة واحدة لمدة أسبوع، ثم يمكنك التوقف عنه، ولكن لا مانع من الرجوع إليه عند اللزوم، فهذه مجرد إضافة رأيت أنها سوف تساعدك إذا تطلب الأمر.

أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً