الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العزل وتأثيره على الإنجاب
رقم الإستشارة: 270328

16869 0 476

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
هل لتأخير الإنجاب بطريق العزل أثرٌ سلبي على الإنجاب فيما بعد؟ علماً بأننا متزوجون منذ ستة أشهر تقريباً، وهل له -بالأخص- نتائج سلبية على الرجل؟ علماً بأن قول الصحابة: (كنا نعزل والقرآن ينزل) لا يدلُّ على وجود آثارٍ سيئة للعزل.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Rahaf حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فلا يوجد للعزل أثرٌ سلبيٌّ على الإنجاب فيما بعد حيث تستمر الخصية في العمل وإنتاج الحيوانات المنوية القادرة على الإخصاب سواء حدث القذف داخل أو خارج المهبل، ولذا فلا يوجد تأثير مباشر على وظيفة وعمل الخصية وبالتالي على الإنجاب، وكذلك لا توجد آثار سلبية مباشرة بالنسبة للزوجة.
وأما الآثار السلبية المحتملة لطريقة العزل فهي كما يلي:
1- احتمال نجاح تأخير الإنجاب مع هذه الطريقة 60% فقط، بحيث قد لا يستطيع الزوج التحكم في إخراج العضو قبل القذف فيحدث القذف داخل المهبل.
2- لا يحدث الإشباع الجنسي الكامل للزوجين غالباً، بحيث يكون للقذف داخل المهبل متعة كبيرة للزوجين مما قد يؤدي إلى احتقان في الجهاز التناسلي والحوض عند الزوج، فيؤدي إلى احتقان البروستاتا وقد يحدث التهاب للبروستاتا، ولكن هذه الأشياء مجرد احتمالات قد لا تحدث، وإذا حدثت فيمكن علاجها بسهولةٍ بإذن الله.
3- قد تشعر الزوجة ببعض الألم في الحوض نتيجة العزل مما يسبب احتقان الحوض واحتمال حدوث العدوى.
وما سوى ذلك فلا توجد آثار طبية نتيجة العزل.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: