الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إمكانية التحويل من تخصص إلى آخر إذا كان يلبي الميول والمواهب
رقم الإستشارة: 270930

3609 0 294

السؤال

السلام عليكم.

أنا في كلية دار العلوم سنة ثانية، حصلت على تقدير جيد في السنتين، أريد أن أحول كلية الآداب وأرجع سنة أولى لكي أحصل على تقدير جيد جداً وأتعين بالكلية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فليس هناك ما يمنع من ذلك إذا كانت الأنظمة الجامعية تتيح لك فعل ذلك مع ضرورة أن يكون عند أسرتك استعداد للتمويل والانتظار، ومرحباً بك في موقعك بين آبائك وإخوانك الكبار، ونسأل الله أن يوفقك للخير وأن يحشرنا وإياك في زمرة الأبرار.

وأرجو أن تسأل نفسك وتتعرف على المجال والتخصص الذي يمكن أن تبدع فيه وتقدم لأمتك الجديد والمفيد، واعلم أن ميول النفس سبب للنجاح أكيد بعد توفيق العظيم المجيد، ولذلك فنحن لا نشجع أن يجعل الدارس هدفه مادي ويدرس ما يناسب سوق العمل وإن خالف رغباته وإمكاناته.

ومن هنا فنحن نكرر أنه لا مانع من الانتقال من حكمة إلى أخرى، لكننا نفضل أن تراعي في كل ذلك القدرات والمواهب والميول ولا يخفى على أمثالك أن كل الكليات تحتاج إلى اجتهاد وحرص بعد الاستعانة بواهب النجاح، والتوكل على من بيده الفلاح، ورفع الأكف إلى من بيده الخير والصلاح، وسبحان مالك الأكوان فالق الأصباح.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله والبعد عن المعاصي فإنها سبب للخذلان، وقد قال ابن مسعود: ( كنا نحدث أن الخطيئة تنسي العلم وقد أحسن من قال:

شكوت إلى وكيع سوء حفظي **** فأرشدي إلى ترك المعاصي
وقال أعلم بأن العلم نور **** ونور الله لا يهدي لعاصي

وعليك بتنظيم الأوقات والمواظبة على الصلوات وزيادة البر بالآباء والأمهات، ونسأل الله أن يحقق لك الغايات، وأن يصلح لنا ولكم النيات، وأن يرفعنا جميعاً إلى عالي الدرجات، وأن يحشرنا في زمرة خاتم الرسل والرسالات.

وبالله التوفيق والسداد!.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً