الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج البقع السوداء المنتشرة في الظهر
رقم الإستشارة: 272583

8743 0 312

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أعاني من بقع سوداء منتشرة على جسمي من الكتفين إلى أسفل الظهر، وليس لهذه البقع ارتفاع - ليست مرتفعة -، وهي جافة وليست متقشرة.
مع العلم أنني قمت باستخدام أنواع من الكريمات ولم تأت بفائدة، فأود أن أعرف إذا كانت هذه البقع خطيرة أم لا؟ وإذا كان يوجد فهل لها علاج؟!

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ليلى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالوصف لا يكفي للتشخيص، ويبدو أنه لابد من مراجعة الطبيب المختص للفحص والمعاينة وإجراء الاستقصاءات المخبرية اللازمة للتوصل إلى التشخيص اليقيني.

ولم تذكري المساحة وحجم البقع، وكذلك لم تذكري المدة ومنذ متى، ولم تذكري المسيرة - أي كيف البدء والتطور -ولم تذكري الكريمات ما اسمها وما تركيبها وكم المدة التي استعملتيها، ولم تذكري من وصفها لك هل هو طبيب أم لا، وإن كان طبيباً فما تشخيصه.

ومع ذلك ومن باب الاحتمالات والتوسع يجب التفكير بواحد أو أكثر مما يلي:

1- الوحمات (وهي غالباً منذ الولادة)، أو الشامات (وقد تظهر بعد البلوغ).
2- الفطريات وخاصة النخالية المبرقشة، وهي عند الإصابة تكون بقعاً أغمق من الجلد ولها قشور، وبعد التحسن بقع أفتح من الجلد وليس لها قشور.
3- التصبغات التالية للاندفاع أو الالتهاب، وتكون قد سبقها أي نوع من الالتهابات ثم شفي الالتهاب وترك آثاراً اصطباغية قد تزول مع الزمن أو تحتاج بعض الكريمات المبيضة كالبيوديرما وايت أوبجيكتيف أو ديرما لايت، وهي تحتاج الاستعمال من عدة أسابيع إلى عدة أشهر.
4- قد تظهر بقع سوداء بعد استعمال العطر والتعرض للضوء الشديد.
5- قد تظهر بقع سوداء بعد تعرض شديد مفاجئ لأشعة الشمس غالباً يبدأ بالتهاب واحمرار شديد ثم يتلوه بعد حين ذلك التصبغ البقعي.
6- يجب نفي التفطر الكمئي أو ما يسمى بالـ(MF)، ولا يتم ذلك إلا بالفحص والمعاينة.

والخلاصة ننصح بمراجعة أخصائي الأمراض الجلدية مع متطلبات ذلك للوصول إلى التشخيص والذي هو غالباً سليم - أي غير خطير -، ولكن يجب الوصول إلى التشخيص اليقيني أولاً وليس التشخيص الظني، وبعدها نناقش العلاجات المناسبة لذلك التشخيص.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً