الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المعاناة من آثار الولادة والخياطة فما العلاج لها
رقم الإستشارة: 273054

30197 0 549

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي ولدت منذ خمسة أيام ولادة طبيعية، وكانت تعبانة جداً، وبعدها اكتشفنا أن الخياطة فكّت، ولم يبق فيها ولا غرزة، والجرح مليئ بالصديد بطريقة بشعة رغم أننا نغير لها في اليوم أكثر من مرة، والألم رهيب، ولا تقدر حتى على إرضاع الطفل الصغير، فما الحل؟

وأيضاً الطفل الصغير ظهر في جسمه حبوب صغيرة، وحساسية في كل جسمه، وأيضاً السرة للرضيع يخرج منها دم ونحن نغير له بالكحول

أرجو أن تردوا علي وتساعدوني بسرعة! وأرجو أن تدعو لهم أن يكونوا بحير ويحفظهم من كل شر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Marwa حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمن الضروري أن يتم عرض أختك على طبيبة متخصصة في أمراض النساء والولادة؛ لأنه من الواضح أن الالتهاب قد أدى إلى تآكل الخيوط الجراحية؛ ولذلك فإن الجرح قد انفتح تماماً، ولابد من إعطائها مضاداً حيوياً قوياً مثل ال Augmentin1Gram كل 12 ساعة ( إذا لم يكن عندها حساسية منه ) ثم لابد من غسل المنطقة بغسول مضاد للبكتيريا مثل ال Betadine ثم وضع مرهم مضاد للالتهاب عليه مثل ال Fucidin ثلاث مرات يومياً، ولا يمكن إعادة إجراء الخياطة مرة أخرى الآن إلى أن يزول الالتهاب تماماً، وغالباً قد تحتاج إلى إعادة للخياطة بعد ذلك.

وأما بالنسبة للطفل فمن المحتمل أن يكون قد أصيب بالالتهاب أيضاً، ومن الضروري جداً الآن عرضه على طبيب متخصص للأطفال في أسرع وقت.

أسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يشفي أختك ووليدها وأن يجنبهم كل مكروه وسوء.

وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً