الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خفة شعر الجسد
رقم الإستشارة: 273150

3410 0 454

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشكر الشبكة على الإجابة على الاستشارة رقم (272698) .

أجيبكم على وضعي بكل صدق: الرغبة الجنسية موجودة بشكل طبيعي، والانتصاب طبيعي، وحجم الخصيتين طبيعي ومتساوٍ وبدون ضمور.

وليس هناك التهاب بالغدة كما ذكرت، ولا توجد ثعلبة، وأبي وإخوتي أفضل مني حتى أخي الأصغر أفضل مني، لكن أنا الوحيد بينهم هكذا، فهل باستطاعتي أخذ أدوية تزيد من نموه أو تغير من وضعه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وليد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

النقاط التي أوردتها كلها إيجابية والحمد لله، ولكنك لم تذكر هل أنت متزوج؟ وهل تم الإنجاب (نقاط إيجابية إضافية)؟

ولم تذكر هل عيار الهرمونات المذكور هو طبيعي أم لا؟ ولم تذكر هل حدث هناك رض على الخصية (علماً بأنه قد يكون حدث في الطفولة ونسيته ونسيه أهلك أيضاً ولكن تأثيره محدود)؟

إن كان كل ذلك طبيعياً فهذا نصيبك من الشعر، وعليك أن ترضى بما قسم الله لك، وإن كنت في شك من أي نتيجة أو جواب مما سبق، فعليك أن تراجع طبيب غدد صماء؛ لإجراء الفحص والتقييم، والوصول إلى الاستنتاج النهائي، والنصح بيده وهذا ورد في الجواب السابق.

وفقك الله لكل خير، وعيدكم مبارك.


مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً