الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تمثل أخلاق الإسلام في بلاد الغرب والسعي إلى التفوق في الحياة العملية
رقم الإستشارة: 274593

1908 0 263

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا مسلمة في الغرب أدرس في الجامعة الكندية أسعى بكل جهدي أن أتحصل على نقاط جيدة أرفع بها رأسي ورأس المسلمين، ولكن العكس هو الذي يحدث، فأصبحت عبئا على الإسلام، فماذا أفعل حتى أشرف الإسلام علماً وخلقاً؟
وأرجو منكم الدعاء، وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم معاذ حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن النجاح لا ينال إلا بتوفيق الكريم الفتاح بعد بذل أسباب النجاح والتوجه إلى واهب الفلاح، ومرحباً في موقعك بين آباء وإخوان يسألون الله لك دوام الهداية والصلاح.

أما بالنسبة للنجاح في الدراسة فنحن ننصحك ببذل الأسباب ثم الاستعانة بمسبب الأسباب والحرص على معرفة أسباب هبوط المستوى، فإنه إذا عرف السبب بطل العجب وسهل تدارك الخلل والعطب، وأرجو أن تبحثي في الأسباب الظاهرة، وكرري المحاولات، واعلمي أن حلاوة النجاح ما كانت لتعرف لولا مرارة الرسوب، وتذكري أن كثيراً من العباقرة رسبوا وتعثروا في مشوارهم العلمي، ولكنهم استفادوا من لحظات الهبوط، وجعلوا ذكريات الرسوب محطات للانطلاق نحو القمة ولم يرسب من انتفع من تأخره والمؤمن لا يلدغ من الجحر الواحد مرتين.

وأرجو أن يعلم الشباب المسلم في بلاد الغرب أن رؤوسنا ترتفع بطاعتهم لله وبتمسكهم بعقيدتهم العظيمة والمسلمة داعية لإسلامها بحجابها وحيائها وداعية إلى الله بأقوالها وفعالها.

وحتى تتقدمي في دراستك وحياتك فنحن ننصحك بما يلي:
1- أكثري من اللجوء إلى الله.

2- واظبي على الصلوات وانتفعي من أوقات البكور.

3- إذا تعثرت عليك الأمور فأكثري من ذكر الغفور وتوجهي إلى من بيده مقاليد الأمور.

4- احرصي على بر والديك وكوني وصولة للرحم، واحرصي على مساعدة الضعفاء ليكون العظيم في حاجتك.

5- نظمي وقت المذاكرة وأعطي جسمك حقه من الغذاء وحظه من النوم.

6- أطلبي مساعدة وصداقة الصالحات.

7- لا تؤجلي عمل اليوم إلى الغد.

8- كوني واثقة بأنك تستطيعين النجاح، وأن النجاح هبة الفتاح.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله، فإن الله وعد أهلها بتيسير الأمور فقال ومن يتق يجعل له من أمره يسراً وهو سبحانه مع الذين اتقوا والذين هم محسنون.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً