الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أثر الالتهابات النسائية والتهابات عنق الرحم في مشكلة الإسقاط المتكرر
رقم الإستشارة: 275270

6294 0 375

السؤال

السلام عليكم أنا متزوجة منذ (6 أشهر)، وحصل لي حمل في الشهر الأول، وأسقطت وتكررت هذه الحالة (3 مرات)، وبعد المراجعة اتضح أن لدي قرحة في عنق الرحم والتهابات، وأجرت لي الطبيبة الكوي مع بعض العلاج من مضادات حيوية وحبوب للالتهاب، والاستراحة لمدة شهرين بدون حمل، وبعد المراجعة وبفضل الله تعالى القرحة والالتهابات غير موجودة: فهل لأن الالتهاب والقرحة يسبب الإسقاط ؟ وهل ممكن أن يحدث الحمل بعد المعالجة ؟ والآن أنا أستخدم فيتامين (A+e) وفوليك وأعطتني الدكتورة علاجاً لتنظيم الدورة (Primolut n) آخذها قبل موعد الدورة بـ(3 أيام) بمعدل حبتين بعد الأكل وثلاث مرات باليوم ولمدة (3 أيام).
وهل ممكن أن أجري تحليل الدم لمعرفة الحمل قبل موعد الدورة القادمة؟ وبكم يوم يتبين الحمل؟ علماً أن آخر دورتين كانت (12 - 10) والثانيه (7 - 11) آسفة على الإطالة، يرجى الإجابة على أسئلتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الفلاحية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد:
الالتهابات النسائية والتهاب عنق الرحم ليسا من الأسباب التي تؤدي إلى تكرر حدوث الإسقاط ، ولكن علاج أي التهاب هو ضروري لحصول الحمل : ولأجل ألا يؤدي إلى طلق مبكر أو نزول ماء الجنين مبكراً أثناء الحمل.
بالنسبة لحدوث الحمل فما أراه بعد حدوث ثلاثة إسقاطات متكررة أنه لابد من إجراء تحاليل كاملة لمعرفة سبب تكرار الإجهاض قبل محاولة الحمل مرة أخرى ونصيحتي لك هي بضرورة إجراء التحاليل في عيادة الإسقاط المتكرر وهي عيادة موجودة في مستشفى النساء والولادة. والفيتامينات التي تتناولينها جيدة ولا بأس بها، وإن كنت لا أحبذ تناول (Primolut -n) طالما أنك تتوقعين الحمل؛ لأنه من الأدوية التي لا يجوز تناولها لأي امرأة تتوقع أن تكون حاملاً لأن ضررها على الجنين أكبر من أي فوائد لها.
بالنسبة لمعرفة الحمل قبل موعده فهذا ليس أكيداً دائماً ويفضل عادة أن يتأخر موعد قدوم الدورة بيوم أو يومين ثم يجرى تحليل الحمل بالدم حيث إنه أدق من تحليل البول، ولكنك في هذه الدورات تأخذين دواء البريمولوت فقد يكون الدواء هو الذي تسبب في نزول الدورات في تلك المواعيد وليس من تلقاء نفسها، ولكن إن كانت هذه هي المواعيد الأصلية للدورة فان دورتك المتوقعة بناءً على ذلك قد تكون بتاريخ (3 - 12) والأفضل الانتظار حتى ذلك الموعد فإن لم تنزل بعد تأخر يومين على وقتها فعندها أجري تحليل الحمل، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: