الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موانع الحمل بالنسبة للكبيرات في السن
رقم الإستشارة: 276479

15515 0 402

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
أمي عمرها تقريباً (42) سنة وتحب أن تعرف طريقة العد بشكل دقيق جداً وصحيح؛ لأنها تخاف من الحمل في هذا العمر وتعبت من حبوب منع الحمل كثيراً، وركبت لولب لكنه أتعبها وأخرجته.
ومشكلتها أنها في الطهارة التي بعد الدورة لا تطهر مباشرة، يعني بعد انقطاع دم الدورة ينزل معها أوساخ، لونها غامق أكرمكم الله، وتحتار لأنها لم تر الطهر وتستمر معها الأوساخ أكثر من يوم، كيف الحل لهذا الوضع؟ وكيف تستخدم طريقة العد بهذا الوضع؟ وهل توجد طريقه لمنع الحمل في هذا العمر أفضل من الحبوب وأضمن من طريقة العد ولا يكون لها أي آثار صحية سيئة؟
ولكم مني كل الشكر والتقدير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Lama حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
بالنسبة لعمر والدتك حفظها الله تعالى فنحن لا ننصح في هذا العمر بتناول حبوب منع الحمل وذلك للأثر السلبي المتوقع من الاستروجين الذي تحتويه هذه الحبوب، وطالما أنه لا يمكنها استعمال اللولب نظراً للمشاكل التي واجهتها أثناء استعماله، فبالتالي فإن الخيارات التي أمامها أصبحت ضئيلة. فإما أن يستعمل زوجها الواقي الذكري أو القذف الخارجي أو أن تستعمل هي حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستيرون فقط (وهي تعطى للمرضعات مثل الـ Cerazeete) وهنالك أيضاً إبر منع الحمل وهي أيضاً تحتوي على البروجستيرون فقط.
أما طريقة العد التي ذكرتيها ففي الحقيقة لا يمكن الاعتماد عليها، فنسبة الفشل فيها كبيرة وقد تصل إلى 30 % وتستلزم أن تكون دورتها منتظمة وعدد أيامها ما بين 26 يوماً إلى 32 يوماً أي بمعدل ثابت على أحد هذه الأيام، فإما أنها تأتي كل 26 يوماً أو كل 28 يوماً أو كل 30 يوماً وهكذا وتحسب أيامها من أول يوم لنزول دم الدورة إلى أول يوم من نزول دم الدورة التي تليها. والأيام من اليوم الثامن من نزول الدورة إلى اليوم ال 21 من نزولها تعتبر غير آمنة، ويمكن أن يحصل فيها الحمل.
ومن الممكن أن تحصل الإباضة متقدمة أو متأخرة عن ذلك نتيجة تناول بعض الأدوية كالمضادات الحيوية أو نتيجة وعكة صحية مفاجئة.

إذن فالأسلم في حالة أمك هي تناول الموانع التي تحتوي على البروجستيرون، ولها أن تجرب ال Cerazette، ويؤخذ من أول يوم لنزول الدورة حبة واحدة يومياً في نفس الموعد تقريباً، وإذا انتهى الباكيت الأول تبدأ أخذ الباكيت التالي من غير انقطاع، سواء نزلت دورة أم لم تنزل.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: