الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التخلص من متلازمة توريت ومن الوسواس القهري
رقم الإستشارة: 278265

9469 0 456

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أعاني من متلازمة توريت ومن الوسواس القهري. وقد كنت في بادئ الأمر أعاني من المتلازمة ولم أكن أعاني من الوسواس القهري، لكن في السنتين الأخيرتين قلت حركاتي اللاإرادية بدرجة أني شبه متخلص منها ولكن الوسواس القهري هو الذي ظهر وسيطر علي، والأكثر من هذا وذاك هو شعوري بالقلق الشديد الغير مبرر، والملل والسرحان الشديد، وفقدت ثقتي بنفسي وقد أصبحت لا أطيق نفسي من جراء هذه الأمور النفسية.

الرجاء مساعدتي بالأدوية وبالإرشادات إن أمكن، وهل هذا المرض يمكن التخلص منه نهائياً بالعلاج أم أنه سيبقى طيلة حياتي؟ وإن أمكن التخلص منه أسألكم بالله أن تصفوا لي العلاج.

وأتمنى أن تردوا بأقرب وقت ممكن؛ لأني في السنة الأخيرة من الدراسة وأريد أن أحصل على نسبة جيدة، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

متلازمة توريت تتفاوت من إنسان لآخر في شدتها، وفي كثير من الحالات تكون مرتبطة بالوساوس القهرية، فأنت حالتك -الحمد لله - ليست من النوع الشديد وهذا نسأل الله تعالى أن يكون مؤشراً بأن الحالة سوف تكون تحت التحكم الكامل. هنالك حالات تشفى بمعنى أنها تختفي بمواصلة العلاج لمدة طويلة وهذا أمر مبشر، نسأل الله تعالى أن يجعلك من هؤلاء.

الوساوس القهرية المصاحبة لمتلازمة توريت تعالج مثل الوساوس الأخرى الغير مصاحبة لهذه العلة، وذلك بعدم اتباع الوساوس ومقاومتها وتناول الأدوية المضادة للوساوس.

الدواء الذي أود أن أنصح به هو عقار فافرين، وجرعة البداية هي 50 مليجراماً ليلاً لمدة أسبوعين ترفعها بعد ذلك إلى 100 مليجرام ليلاً ولا مانع أن تستمر على هذه الجرعة لمدة عامين.

من العلاجات المعروفة لمتلازمة توريت العقار الذي يعرف باسم بيموزايدPimozide ويسمى تجارياً باسم اورابOrap، وأنا لا أعرف إن كنت على هذا الدواء أم لا، عموماً إذا لم تكن تتناوله الآن سيكون من المفيد لك أيضاً تناوله بجرعة صغيرة واحد إلى اثنين مليجرام في اليوم، حيث أنه يساعد في منع الانتكاسة بإذن الله تعالى.

عليك الاجتهاد في دراستك ولا يوجد ما يعوقك أبداً، ونسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد.
---------------------
انتهت إجابة المستشار ولمزيد من الفائدة يرجى التكرم بالاطلاع على الاستشارات التالية والتي تتناول كيفية تنمية الثقة بالنفس سلوكياً : ( 265851 - 259418 - 269678 - 254892 )، وكذلك علاج القلق سلوكياً : ( 261371 - 263666 - 264992 - 265121 ).

كما يمكنك التعرف على كيفية القضاء على الملل من خلال الاستشارات التالية: ( 230249 - 264411 - 268783 - 258755 )، والتخلص من السرحان: ( 273281 - 253691 - 269396 ).
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً