التردد بين الاكتئاب والشفاء .. نظرة طبية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التردد بين الاكتئاب والشفاء .. نظرة طبية
رقم الإستشارة: 278647

2072 0 287

السؤال

سعادة الدكتور/ محمد عبد العليم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يا دكتور أنا كنت أستخدم السيروكسات لمدة سبع سنوات ولم يكن هناك مشكلة تذكر، لكن من قبل سنة انتكست لدرجة الاكتئاب الشديد رغم استخدامي للسيروكسات بجرعة 40.

وبعدها أصبحت في دوامة من العلاجات الدوائية، واستقريت أخيراً على الريمرون (حبة ونصف)، وسبراليكس (نصف حبة).

خلاصة المشكلة: هي أني مع أخذ العلاج يرجع لي الاكتئاب بنسبة 10- 20 بالمائة لمدة أسبوع إلى أسبوعين، ومن ثم يذهب الاكتئاب لمدة تقارب مدة الانتكاس تقريباً، ومن ثم تعود نسبة الاكتئاب المذكورة، علماً أن هذه النسبة تعكر صفو حياتي وتشتت أفكاري، وأنا على هذا الحال منذ سنة كاملة (فترة مكتئب وفترة جيد).

أرجو من سعادتكم التكرم بوصف العلاج لحالتي ومتابعتها من خلال الشبكة، فأنت يا دكتور خير من يقدر أوضاع المريض النفسي.

شاكراً لك مقدما، وأسأل الله أن يوفقك لما يحب ويرضى، ويسكنك الفردوس الأعلى.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي الكريم: أسأل الله لك الشفاء والعافية.

أخي، الاكتئاب بالطبع هو مرض ربما يرجع في بعض الحالات لدى بعض الناس، ولكن الإنسان يستطيع أن يقوي من دفاعاته النفسية والتواؤم والتكيف مع حالته، ونحن حقيقةً نهتم أكثر بمدى فعالية الإنسان، في بعض المرات ربما يكون هنالك جزء بسيط من الأعراض موجود، ولكن هذه الأعراض ما دامت ليست معيقة وما دام الإنسان أصبح لديه القدرة أن يكون إيجابياً ومنجزاً وفعالاً في حياته على النطاق الأسري وعلى نطاق العمل والتواصل الاجتماعي، فهذه كلها تعتبر مرحلة متقدمة جداً وهي قريبة من الشفاء فيما يخص الطب النفسي، ولكن الإنسان يود أن يكون في أفضل حالاته وفي أحسن حالاته وهذه هي الطبيعة البشرية.

حقيقة أنا متفائل جداً بالنسبة لحالتك، وحتى الاكتئاب الذي يرجع لك بنسبة 10 إلى 20% أنا متأكد أنك حتى حين تأتيك حالات الاكتئاب أن تكون في وضع متوقع فيه التحسن أيضاً لأنك الحمد لله قد جربت ومرت عليك فترات التحسن، وهذا إن شاء الله يحسن من الدافعية نحو مزيد من التحسن ويقلل من هذه الانتكاسات البسيطة.

بالنسبة للعلاج الدوائي، فما تتناوله من أدوية في نظري يعتبر جيداً، وحالتك تعتبر من الحالات المتحسنة بصفة عامة، ولكن يظهر أنه ربما يكون لديك درجةٍ ما من تقلب المزاج، لذا أنت تحس بحالات الاكتئاب هذه، وفي مثل هذه الحالة ينصح الكثير من أطباء الطب النفسي بأن يضاف أحد مثبتات المزاج، ومن أفضلها العقار الذي يعرف باسم لامكتال، واللامكتال هو في الأصل دواء مضاد للصرع، حين اكتشف هذا الدواء اكتشف لعلاج الصرع، ولكنه وجد بعد بذلك أنه يساعد كثيراً في تحسن المزاج خاصةً بالنسبة لنوبات الاكتئاب المتقطعة، فهو يدعم مضادات الاكتئاب بصورة فعالة جداً.

إذن أخي الكريم: الذي أنصحك به هو أن تبدأ في تناول اللامكتال بجرعة 25 مليجرام ليلاً، وبعد شهر ارفع الجرعة إلى 50 مليجرام، استمر عليها لمدة ستة أشهر، ثم خفض الجرعة إلى 25 مليجرام ليلاً لمدة ثلاثة أشهر أخرى، ثم يمكنك أن تتوقف عن تناوله، وفي ذات الوقت استمر على الريمانون ومعه نصف حبة من السبراليكس.

أتمنى أن يكون اللامكتال هو الحال الأفضل والأمثل لهذه النوبات الاكتئابية البسيطة التي تأتيك من وقتٍ لآخر.

أسأل الله لك الشفاء والعافية، وأشكرك كثيراً على ثقتك فيما تقدمه الشبكة الإسلامية، ونسأل الله تعالى أن يهدينا جميعاً، ويوفقنا جميعاً لما يحبه ويرضاه، وبارك الله فيك، وأسأل الله لك الصحة والعافية.

وبالله التوفيق.

------------------------------

انتهت إجابة المستشار ولمزيد من الفائدة يرجى التكرم بالاطلاع على الاستشارات التالية: (237889 - 241190 - 257425 - 262031 - 265121).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: