الارتباط بين القولون والأكزيما والثعلبة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الارتباط بين القولون والأكزيما والثعلبة
رقم الإستشارة: 278808

12260 0 589

السؤال

السلام عليكم ورحمة وبركاته.

إني أعاني من جميع هذه الأمراض وأتمنى أن توجهوني التوجيه الصحيح، علماً أني ذهبت للمستشفيات لعلاج الأكزيما والثعلبة ولكن لا فائدة.

قولون + أكزيما + ثعلبة + صدفية خفيفة + مسامير لحم في القدم.

وهل هناك ارتباط بين هذه الأمراض؟ وما هي الفحوصات والتحاليل اللازمة لتحديد المشكلة؟

وبالنسبة لحالتي النفسية غير مستقرة.
أشكركم على ما تقومون به، وأن يجعله الله في ميزان حسناتكم.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو ناصر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

السؤال متشعب وسنجيب على فقرة فقرة، ونبدأ بها حسب تسلسلها ونترك القولون للأخير.

الأكزيما:
هناك أنواع عديدة للأكزيما: فمنها موضع السبب، ومنها معمم السبب.
- أما الأكزيما المحددة بالتماس فالشفاء منها هو الوقاية من المادة المحدثة للأكزيما.
- وأما الأكزيما البنيوية، وهي الكلمة العامة التي تشمل الأكزيما في معناها الكبير، فقد ناقشناها في الاستشارة رقم ( 235168 )، ومع أنها تناقش حالة طفلة إلا أن المبادئ في العلاج واحدة.
- وأما لو كانت الأكزيما عندك مختلفة فيرجى إرسال التفاصيل للكلام عنها بشكل خاص.
- وأما الثعلبة فقد ناقشناها في الاستشارة رقم ( 235283 ).
- وأما الصدفية فقد ناقشناها في الاستشارة رقم ( 239348 )، وفيها أكثر ما يحتاجه السائل من الإجابة.
- وأما مسامير اللحم فقد ناقشناها في الاستشارة رقم ( 239498 ) وفيها من التفاصيل ما يكفي.
وفي كل من هذه الإشارات أو الوصلات أشرنا إلى التحاليل المطلوبة لو كان هناك ضرورة.

ختاماً: لا علاقة بين كل هذه الأمراض، ولكن هناك علاقة لبعضها بالناحية النفسية كالصدفية والثعلبة والقولون.
كل ما ذكرت من الأمراض هو مزمن، ويحتاج متابعة طبية لفترة طويلة، ولا يكفي زيارة واحدة، كما أن أغلب -إن لم يكن كل- المذكور أعلاه له علاقة بالناحية النفسية من قريب أو بعيد.

ننصح بمراجعة طبيب أمراض جلدية متخصص، على أن يكون ذي سمعة طيبة وخبرة كافية، وبعدها الاستمرار معه، وبإذن الله سيكون هناك سيطرة كافية على هذه الأمراض، وأما عما يتعلق بالقولون العصبي فنحيلك للاستشارات التالية: ( 18233 - 237504 - 26441 ).

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: