الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجود ثآليل في المنطقة التناسلية
رقم الإستشارة: 279217

21594 0 627

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كنت دائماً - منذ سنتين - أحلق منطقة العانة مرة في كل أسبوع بالموس، والآن أعاني من وجود ثآليل في منطقة العانة وفي الذكر، وأحياناً أجرح العانة وذلك بسبب وجود الثآليل، علماً أنني مقبل على الزواج وأشعر بالنفور منها، ومستاء من وجودها، فماذا أفعل؟!

نسأل الله العلي القدير أن يشفي جميع مرضى المسلمين، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن ظهور الثآليل في هذه المنطقة وهو من الأمراض المعدية يدل على تماس مع جلد مصاب، فإن كان جلدك مصاباً في موضع آخر فقد قمت أنت بنقل العدوى لنفسك، وإن لم تكن مصاباً في موضع آخر فغالباً أنك أخذت العدوى من غيرك، ويمكن أن تعطيها لغيرك أيضاً.

وقد لا يكون التشخيص ثآليل فهناك تظاهرات عديدة تشبه الثآليل تصيب هذه المنطقة، ولذلك يجب أولاً تأكيد التشخيص، ويتم تأكيد التشخيص عن طريق مراجعة طبيب أخصائي أمراض جلدية وتناسلية، وقد يكون التشخيص واضحاً، وقد يحتاج استئصال هذه الثآليل وإرسالها إلى المختبر لتأكيد التشخيص، فإن كان ثؤلولا فيجب علاجه علاجاً تاماً استئصالياً دون تردد؛ لأنه معد لك ولغيرك، خاصة وأنك مقدم على زواج، وإن لم يكن ثؤلولاً حسب الفحص النسجي فعندها تتم المعالجة حسب التشخيص.

ومن المعالجات الحديثة والفعالة في علاج الثؤلول التناسلي هو مادة الوورتيك، وتتكون من البودوفيللوتوكسين، ويفضل قراءة النشرة التي بداخله بشكل جيد وتفصيلي حتى لا يقع ما لا تحمد عقباه، أو استعماله بعد استشارة الطبيب وتحت إشرافه، وتدهن مرتين يومياً ثلاثة أيام متتالية، ثم راحة أربعة أيام متتالية، وبذلك يتم الأسبوع الأول من العلاج.

وفي حال عدم الشفاء الكامل يمكن تكرار ذلك أسبوعا آخر، ثم أسبوعا آخر بنفس الطريقة، ولكن ليس أكثر من أربعة أسابيع، وإن تم الشفاء فلله الحمد، ولكن إن لم يتم الشفاء الكامل فعندها يجب مراجعة الطبيب لإجراء علاجات أخرى كالكي والتخثير والاستئصال وغيرها، ولكن إن كان ما تشتكي منه هو ثؤلول مثبت التشخيص فهذا العلاج غالباً ما يكون كافياً، وأغلب حالات عدم الشفاء تكون بسبب خطأ التشخيص أو مناعة المريض أو كثرة الثآليل وكبر حجمها.

وننصح ونؤكد على ضرورة مراجعة طبيب أخصائي أمراض جلدية ثقة وذي سمعة طيبة، وذلك للفحص والمعاينة وتأكيد التشخيص سريرياً أو مخبرياً، ثم اتخاذ الخطوة اللازمة من حيث العلاج الاستئصالي لمنع العدوى لشريك الحياة القادم، وفقكما الله لكل خير، وبارك الله لكما وعليكما، وجمع بينكما في خير.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً