الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آثار اللولب السلبية والبديل عنه
رقم الإستشارة: 279735

  • تاريخ النشر:2008-03-02 13:01:19
  • المجيب: د.هبة ساتي
  • تــقيـيـم:
10380 0 442

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
أنا فتاة أبلغ من العمر (29) عاماً، ولدي أربعة أطفال، وأعاني من قرحة في عنق الرحم وأستخدم مانع الحمل (اللولب)، ومنذ أن استخدمته أصابتني تقرحات في الرحم ودورتي غير منتظمة، فهل هو سبب وجود القرحة؟ وهل يسبب التهابات مهبلية؟ وهل هناك موانع طبيعية للحمل؟!
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ خلود حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فلا نعتقد بأن القرحة في عنق الرحم هي بسبب اللولب، كما أن اللولب لا يسبب التهابات مهبلية أو اضطرابات في الدورة الشهرية، وإنما قد يسبب التهابات بالرحم، ولذلك ننصحك بعرض نفسك على أخصائية نساء وتوليد للقيام بفحصك وإجراء اللازم من أخذ عينات للالتهابات وعمل مسحة لعنق الرحم وتشخيص قرحة عنق الرحم بالإضافة إلى تشخيص مسببات اضطراب الدورة الشهرية ومن ثم إعطاء العلاج المناسب.
وأما بالنسبة لموانع الحمل الطبيعية فهي تتمثل في تجنب الجماع خلال فترة التبويض، وهي تعتمد أساساً على أن تكون الدورة الشهرية منتظمة، وهذا الأمر لا ينطبق عليك، وذلك لعدم انتظام الدورة لديك.
وهناك موانع أخرى تتمثل في استخدام العازل الذكري بواسطة الزوج، أو أخذ إبر البروجسترون كل ثلاثة أشهر، علماً بأنها قد تسبب اضطرابات في الدورة الشهرية لبعض النساء.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً