الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

[لا تغضب] وصيةٌ وكتاب، كيف أطبق ذلك؟
رقم الإستشارة: 282267

1749 0 225

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب جامعي، مشكلتي هي أنني لا أتملك نفسي عند الغضب، وقد أقوم في بعض الأحيان بأفعال لا تليق بي وبمركزي، وما لي من مكانة عند الغير والأصدقاء، خصوصاً وأن هؤلاء الأشخاص يكنون لي نوعاً من الاحترام لا يمكنكم تصوره، ومن بينهم والديّ؛ إذ أنني أحاول قصار جهدي أن أرضيهما، ولكنني كما قلت لكم أنني عندما أغضب لا أملك نفسي، فأوصيكم إخواني في الله بالابتعاد عن الغضب؛ لأنه لا توجد منه فائدة، وعليكم باحترام الوالدين؛ لأن الطاعة لا تأتي إلا من الاحترام.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله -جل وعلا- أن يعافيك من هذه الصفة الذميمة، وأن يرزقك الحلم وسعة الصدر وضبط النفس.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فأكرر شكري لك -أخي محمد- على نصيحتك الطيبة لإخوانك بعدم الغضب، ونسأله تعالى أن يعيننا وإياك على ذلك، خاصة هذا الغضب المذموم، ولكن أعلم أن الله ما خلق داء إلا وخلق له دواء، وأن مسألة مثل مسألتك تماماً عرضت على النبي -صلى الله عليه وسلم-، حيث قال للسائل ثلاث مرات: (لا تغضب، لا تغضب، لا تغضب).

وأنا أنصحك بالاطلاع على شرح الحديث في كتاب مثل جامع العلوم والحكم، ففيه شرحاً وافياً لكيفية التخلص من الغضب إن طبقتها فستتعافى نهائياً من الغضب -إن شاء الله- كما أن هناك كتابا رائعاً في مكتبة جرير بعنوان (لا تغضب) سيفيدك جداً في التخلص من تلك الآفة، وستكون من أوسع الناس صدراً وأكثرهم حلماً، فخذ بنصيحتي وجرب وأنت الحكم.

مع تمنياتنا لك بالتوفيق والسداد.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: