تأخر الإنجاب بسبب ارتفاع هرمون الحليب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخر الإنجاب بسبب ارتفاع هرمون الحليب
رقم الإستشارة: 282619

2723 0 359

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا متزوجة منذ سنة ونصف، ووزني 54 كجم، وطولي 167 سم، وكانت الدورة منتظمة كل (32) يوماً في أول ستة أشهر بعد الزواج، ثم بدأت تتأخر أكثر من عشرة أيام، فذهبت للطبيب فأجرى تحاليل لي ولزوجي، وكانت نتائج تحليل زوجي جيدة، وأما أنا فقد كانت لدي زيادة في الهرمونات، فأعطاني (Dostenix) وحقن (Fustimon we choremon)، ثم أجريت الألتراساوند وكانت البويضات حجمها جيد لكن لم يحصل حمل.

وقد تركت العلاج لمدة شهرين أثناء سفر زوجي، ثم غيرت الطبيب فقال لي اعملي تحليل ثان، وكان (Lh 13,5) و(Fsh 8) و(Prolactin 29)، علماً أنها كانت أعلى من ذلك في أول تحليل، واستمررت على (Dostenix)، وأعطاني (Clomid) وأتناوله منذ أربعة أشهر، وفي كل مرة أعمل الألتراساوند تكون البويضات ممتازة (20-22)، والدورة انتظمت كل (32) يوما، وعملت تحليل (Progesteron 17,5) في اليوم الحادي والعشرين بعد أن أخذت الكلوميد، وأجريت أشعة بالصبغة في هذا الشهر وقال لي الدكتور: إنها ممتازة، فماذا أفعل؟ وهل يوجد أمل في الحمل؟ وما معنى (Hemorrhegic)؟ وهل يدل ذلك على وجود تبويض أم لا؟!
أفيدوني وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Dina حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فنسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يمن عليك بنعمة الذرية الطيبة، وبالنسبة للتحاليل فإن كانت قد أجريت في اليوم الثالث من نزول دم الدورة فإن هرمون الحليب لا يزال مرتفعاً، ونصيحتي لك هي بإعادة إجرائه إذا كان قد مر عليك شهر أو أكثر من تناول الـ(Dostinex).
وعلى ما يبدو أنك قد أجريت جميع التحاليل الأخرى، فتحليل الزوج جيد كما ذكرت، والأشعة بالصبغة طبيعية، أي: أن الأنابيب مفتوحة، وتناولك للكلوميد يظهر بويضات جيدة، فأنت في الطريق الصحيح في العلاج فتوكلي على الله.
وأما بالنسبة لتقرير الألتراساوند الأخير والذي أظهر وجود بويضات ناضجة في المبايض مع وجود (Hemorrhagic) في المبيض الأيمن فهذا يعني أن إحدى البويضات قد دخلها دم، وهذا يحصل عادة، وهذه البويضة لا تصلح للإباضة ولكن لديك بويضات أخرى ناضجة قد يحصل منها إباضة فلا داعي للقلق، ولكن يفضل في المرة القادمة عند مراقبة الإباضة الاستمرار في الألتراساوند حتى رؤية انفجار البويضة، أي: خروجها من المبيض، وعدم الاكتفاء برؤية البويضة عندما تصل إلى الحجم المطلوب؛ لأنه قد يحصل في بعض الحالات أن تصل البويضات إلى الحجم المطلوب ثم لا تنفجر، وهذا يسمى (Luf syndrome)، وحل هذا الإشكال هو إعطاء إبرة التفجير (Pregnyl).
وعموماً عليك بالاستمرار في تناول الكلوميد مدة شهرين آخرين، ولديك فرص جيدة للحمل بإذن الله تعالى، فإن لم يحصل الحمل فعندها لابد من إعطاء الإبر المنشطة بدل الكلوميد.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً