الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج سلس البول
رقم الإستشارة: 283743

5965 0 429

السؤال

أنا أعاني منذ سنوات من مرض سلس البول، وذهبت إلى أطباء كثيرين، واستعلمت أعشاباً لكن لا جدوى من الشفاء، وأعاني من مرض الجيوب الأنفية ولا جدوى من الشفاء، والآن أعاني من التهاب في مجرى البول فإنني أكتب إليكم لتعطوني العلاج.

مع الشكر لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ شيرين ناصر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

يجب عليك أن تعملي جدولاً للتبول اليومي يبين كمية البول وكمية السوائل المتناولة وأنواعها (خاصة الشاي والقهوة)، فقد تكون الشكوى بسبب كثرة شرب هذه المشروبات، وعندها يكون العلاج عن طريق تقليل الشرب، وكذلك لابد من ذكر عدد مرات التبول اللاإرادي، وهل عدم التحكم في البول يكون نهاراً أم ليلاً؟ وهل يأتي البول في صورة إحساس قوي مفاجئ؟ وإذا كان كذلك فهل تستطيعين تأجيل هذا الإحساس أم لا؟ وهل توجد آلام عند التبول؟

إن كثرة التبول وكذلك التبول اللاإرادي أثناء النوم له أسباب عديدة، مثل:
- التهابات المثانة ومجرى البول.
- انقباض المثانة البولية بدون داع.
- كثرة كمية البول بسبب نقص الهرمون المضاد لإدرار البول.

يجب عمل تحليل بول للتأكد من عدم وجود التهاب في المسالك البولية، ويمكن البدء بتقليل الشرب قبل النوم مع الاستيقاظ أثناء النوم لتفريغ البول، وتناول علاج يقلل انقباض المثانة مثل الـDetropan.

إذا كانت الأعراض مصحوبة بإحساس قوي مفاجئ بالرغبة في التبول مع عدم تحكم في البول أو تفريغ كمية قليلة من البول في كل مرة، فيجب عمل فحص ديناميكية التبول لمعرفة ما إذا كان هناك انقباض للمثانة البولية بدون داع، والتأكد من عدم وجود مشاكل عصبية.

أما إذا كان السلس البولي إجهادياً، أي يحدث مثلاً مع الكحة أو العطس، فإن هذا عادة ما يكون مرتبطاً بضعف عضلات الحوض نتيجة كثرة الولادة، وعندها يجب عمل تمارين لتقوية عضلات الحوض، فإذا لم ينفع ذلك فيجب إجراء جراحة ترميمية لعضلات الحوض.

شفاك الله وعافاك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً