الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد الزواج وأشك في مقدرتي الجنسية.
رقم الإستشارة: 285066

17854 0 555

السؤال

السلام عليكم..
عندما أفكر بالزواج تحدث لي حاله نفسية سيئة وخصوصاً بما يتعلق بالجنس وقدرتي على إسعاد الفتاة حيث أنني لست واثقاً من نفسي، وأنا دائم الشكوك، أشك بأنني غير قادر وأحياناً أقول: إنني قادر، وعندما أواجه فعلاً فكرة الزواج وأريد أن أخطب أشعر بالخوف وأشك أن قضيبي لا ينتصب عندما أتزوج والعياذ بالله، حتى إنني قمت أراقب نفسي بشدة متى ينتصب قضيبي؟! وعندما أنام وأرى قضيبي عند الاستيقاظ غير منتصب أشعر بالاكتئاب وأقول: إنني غير صالح للزواج.

ماذا أفعل؟ أقسم بالله أريد أن أتزوج ولكنني دائم الشكوك وعديم الثقة وبذلك الشك وعدم الثقة أخاف من فكرة الزواج.
حتى إنني أعاني من دوالي الخصيتين وأرجأت العملية للربط لشكي أنها سوف تؤثر مستقبلاً على الناحية الجنسية، وعندما أجريتها وعملت فحوصات بعد العملية بثلاثة أشهر كانت الفحوصات مطمئنة لا توجد آثار جانبية تذكر، سوى بقاء دوالي بسيطة بالخصية اليسرى، وقالوا لي: إنه لا أهمية لها وإن الدم لا يرجع فيها عندما أحمل أشياء ثقيلة، والآن أصبح لي أربعة أشهر من إجرائها ومع ذلك لم أطمئن فماذا أفعل يا دكتور؟ والآن قمت أشك بأن الانتصاب غير مستمر لدي والرغبة نقصت! فماذا أفعل؟ هل أتزوج؟ هل ذلك سوف يختفي أم ماذا؟

ساعدوني ساعدكم الله، إنني شاب وأريد الزواج، وعندي الشك، وعدم الثقة بالنفس من الناحية الجنسية، ماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

فإذا راود الإنسان بعض القلق وبعض الشكوك وبعض الوساوس حيال الزواج فهذا أمر طبيعي جدّاً، ولكن يجب ألا يصل لهذه الدرجة المعيقة والتي تشغل الإنسان، فأنت تعلم أن الزواج هو أمر طبيعي وأمر غريزي وهو من أجمل العلاقات الاجتماعية والإنسانية، وحقيقة بما أن الزواج والمعاشرة الزوجية تكون في مقتضى السرية وهي لقاء خاص جدّاً تنبسط فيه النفوس وتطمئن فيه النفوس، هنا تأتي السكينة، وأنا على ثقة كاملة أنك حينما تلتقي بزوجتك سوف تنزل عليك هذه السكينة وهذه الطمأنينة ويجب ألا تشغل نفسك أبداً في الفشل والتفكير في الفشل، فهذا ليس صحيحاً أبداً.

يجب أن تتذكر أن هذه الغرائز الطبيعية يحدث لها إثارة حين يلتقي الزوج بزوجته وهذه أيضاً عملية وجدانية وبيولوجية وطبيعية جدّاً.

أرجو ألا تشغل نفسك بأمور افتراضية، فأنت الآن تفترض أنك سوف تفشل وأنه سوف يضعف لديك الانتصاب – وهكذا – هذا ليس صحيحاً أبداً، فأنت حين تلتقي بزوجتك وحين تطمئن لها وحين تداعبها فإن بقية الأمور من انتصاب وإثارة جنسية سوف تأتي.

صدقني أن هذه المشاعر هي مشاعر قلق ووسواس وليس أكثر من ذلك، وأنت بحمد الله قد قمت بإجراء الجراحات البسيطة لدوالي الخصيتين وهذا شيء يجب أن يطمئنك تماماً.

إذن حاول أن تغير من مفاهيمك وأن تنقل نفسك وتفكيرك إلى أن الزواج هو أمر خاص جدّاً خاصة اللقاء مع الزوجة والمعاشرة الزوجية وهي تتم تحت سكينة وطمأنينة وهي رحمة كبيرة - بإذن الله تعالى - .

وحتى تقلل من توترك هذا وهذه الوساوس والخوف الذي يعتريك لهذا الأمر فأنصحك أن تتناول أحد الأدوية البسيطة جدّاً والسليمة جدّاً والمضادة للقلق والوساوس - ولفترة محدودة إن شاء الله تعالى – وهذا الدواء يعرف باسم (فافرين)، فأرجو أن تبدأ في تناوله بجرعة خمسين مليجراماً ليلاً بعد الأكل لمدة أسبوعين، ثم ترفع الجرعة بعد ذلك إلى مائة مليجراما، ليلاً بعد الأكل وتستمر عليها لمدة ثلاثة أشهر، ثم خفض الجرعة إلى خمسين مليجراما، ليلاً واستمر عليها لمدة ثلاثة أشهر أخرى، ثم توقف عن تناوله.

هذا الدواء مضاد جيد للقلق والوساوس خاصة الوساوس المتعلقة بالأداء الجنسي وسوف تجد فيه خيراً كثيراً، والجرعة التي وصفتها لك هي جرعة صغيرة حيث إن جرعة هذا الدواء يمكن أن تصل حتى ثلاثمائة مليجراما.
أسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: