الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشخصية المهزوزة عند الرجل ما سببها؟
رقم الإستشارة: 285269

27792 0 590

السؤال

ما سبب الشخصية المهزوزة لدى الرجال، وبكائه في كثير من الأمور التي لا داعي لها في حياته؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ RO0Ody حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الشخصية المهزوزة -كما سميتها- عند الرجل يمكن أن تكون ناتجة عن البناء النفسي والتكوين الوراثي للشخصية أو المؤثرات البيئية التي أثرت عليه في أثناء التنشئة الأولى، فعلى سبيل المثال فقد وجد أن ضرب الأطفال بقسوة وشدة قد يجعل منهم أصحاب شخصيات مهزوزة في المستقبل.

وهنالك أيضاً تفاوت اجتماعي في هذا الأمر، فهنالك بعض المجتمعات التي تجد فيها الرجال ليس لهم القوة الكافية في شخصياتهم وقد يُقبل هذا في بعض المجتمعات وقد يُرفض تماماً، أي أن بعض المجتمعات تجد أن الرجل من المفروض عليه ومن الملزم له أن يكون قوي الشخصية.

أيضاً هنالك بعض الشخصيات تسمى بـ (الشخصيات الاعتمادية) أو (الشخصيات القصورية) أو (الشخصيات الهستيرية)، وهذه الشخصيات دائماً تظهر الضعف، وتظهر عدم المقدرة، ولا يكون لها حضور إيجابي في المواقف الاجتماعية، وفي ذات الوقت تجد هذا الشخص الهستيري الانفعالي يحاول أن يستدر عطف الآخرين ويعتمد عليه.

أيضاً هنالك لدى بعض الناس خاصة مع الكبر وبداية الخرف أو ما يسمى بـ (العته) يحصل هنالك اهتزاز للشخصية، وتكون الشخصية أكثر انفعالية وأكثر وجداناً وقد يتأثر الإنسان لأبسط الأمور وقد يبكي لأبسط الأمور.

هذه هي تقريباً الأسباب التي قد تُظهر لنا أن رجلاً ما شخصيته ليست بالقوة وليست بالثبات.

أما بالنسبة للبكاء فيجب ألا نربطه دائماً باهتزاز الشخصية، فإن البكاء لدى بعض الناس هو تعبير عن الوجدان الداخلي وهو أيضاً محاولة للتعبير عن الانفعال، فليس من الضروري أن يكون الإنسان مهزوزاً في شخصيته، ودائماً يربط ذلك بالبكاء، وليست سرعة البكاء وكثرته لدى الرجل هي دليل على اهتزاز شخصيته.

أيضاً الدور الاجتماعي والبيئة الاجتماعية والمعتقدات الاجتماعية تلعب دوراً في ذلك، فالبعض يعتقد أن البكاء في وقت الأحزان هو نوع من الرحمة وهو تعبير عن اللطف والعطف – وهكذا - .

إذن هذه هي الأسباب التي أراها التي يمكن أن تجعل الرجل يظهر في شكل انفعالي ربما يفسره البعض باهتزاز في شخصيته.
أسأل الله لكم التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • عمان yussra Juma

    لما علقت الاخت الكريمة بالشخصية المهزوزة للرجل قد تكون فالمراة شكل مناسب وهنا فعلا تلعب التربية الصغر دورا مهما في هذه الانحاء ..وليس البكاء بالضرورة تعبير عن الشخصية المهزوزة فالبكاء يكون رحمة احيانا اخرى

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً