الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التهاب البروستاتا.. أسبابه وعلاجه
رقم الإستشارة: 285311

27439 0 645

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي مشاكل في التبول منذ ثلاث سنوات ولكنها زادت في الفترة الأخيرة، وتتمثل في زيادة عدد مرات التبول مع الإحساس بعدم التفريغ الكامل، وضعف في تيار البول - وهذا ظهر في السنة الأخيرة فقط -، ونزول بعض الإفرازات البيضاء أثناء التبول، وخصوصاً عندما يحدث تبول وتبرز معا.

وقد ذهبت إلى طبيب منذ أكثر من سنتين وعملت مزرعة، فاتضح أن عندي التهاباً مزمنا بالبروستاتا وجرثومة (استافيلوكوكس)، فأخذت مضادات حيوية لمدة ثلاثة أشهر، وكنت أغيرها في كل ثلاثة أسابيع حسب تغير اكتساب البكتريا للمناعة فخفت هذه الأعراض.

ومنذ عام ونصف بدأت تعود مرة أخرى، فذهبت إلى طبيب آخر وقمت بعمل مزرعة، فوجدت نسبة الصديد من (10-15) ولا يوجد بكتيريا نهائياً، وعملت مزرعة في مكان آخر فوجدت نسبة الصديد (8-10) في المزرعة ولا يوجد بكتيريا أيضاً، وعملت مزرعة في معمل ثالث فوجدت نفس البكتيريا السابقة فقال لي الطبيب المشرف إنه لا توجد بكتيريا وإنه مجرد احتقان، إلا أني أرى ضعفا شديداً في تيار البول وزيادة في عدد مرات التبول ووجود رغبة في التبول، فذهبت إلى طبيب آخر فأخبرني بأن حالتي اسمها (بروستاتودينيا) وستخف بالزواج، وحاليا لا أمارس العادة السرية وتركتها منذ زمن، ولا أعرف ماذا أفعل، فما تشخيص حالتي؟!

علماً بأني عملت أشعة موجات فوق صوتية في بداية العلاج وكان حجم البروستاتا (37 سم)، وبعد شهر من العلاج نزلت إلى (26 سم)، فهل هذا الحجم طبيعي؟ وما هو حجم البروستاتا الطبيعي؟ وهل يمكن أن يعود حجم البروستاتا إلى وضعه الطبيعي بعد الزواج؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ رضا حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنود أن نعرف هل تشكو من وجود إفرازات من مجرى البول؟ وهل مارست علاقة جنسية غير شرعية؟ فإذا كان ما سبق يحدث فعليك بعمل موجات صوتية على البطن والحوض بالإضافة إلى أشعة صاعدة من مجرى البول ومقياس اندفاع البول، الذي قد يبين حدوث ضيق في مجرى البول بسبب التهاب مجرى البول، وإذا تأكد وجود ضيق في مجرى البول فإنه يمكن توسيع الضيق بالموسعات إذا كان بسيطاً أو شقِّه عن طريق المنظار إذا كان شديداً.

وأما إذا كان اندفاع البول يتحسن باستخدام العلاجات التي تقلل احتقان البروستاتا ثم يسوء، فإنه لا يوجد ضيق بمجرى البول، وبالتالي فإنك لا تحتاج لعمل ما سبق.

وإن ما كنت تشكو منه هو التهاب في البروستاتا، وكل التهاب في البروستاتا يكون مصحوبا باحتقان بها وليس العكس صحيحاً، وإن التهاب البروستاتا قد يصبح مزمنا، أي يتكرر بعد انتهاء العلاج، ولذلك لابد من تناول مطهر بسيط للمسالك البولية مثل الـ(Septrin ds tab) قرص واحد يومياً لمدة ثلاثة أشهر حتى لا يتكرر الالتهاب، وإن حجم البروستاتا الطبيعي هو حوالي (20 سم)، وزيادة الحجم في حالتك بسبب الالتهاب، وهذا يتحسن تدريجياً بتناول العلاجات التي تزيل احتقان البروستاتا.

وإن العلاج الذي يزيل احتقان البروستاتا مثل: (Peppon capsule) كبسولة كل ثمان ساعات، أو البورستانورم أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا مثل الـ(Saw palmetto) والـ(Pygeum africanum) والـ(Pumpkin seed)؛ فإن هذه المواد طبيعية وتصنف ضمن المكملات الغذائية، وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة - أي عدة أشهر - حتى يزول الاحتقان تماما.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً