الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحلام مزعجة وأفكار دائمة بعد ترك التدخين
رقم الإستشارة: 286258

4960 0 398

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا منذ أن تركت التدخين وأنا كلما نمت أحلم بأحلام كثيرة، لدرجة أنني أقوم في الصباح وكأنني لم أنم، ودائماً أفكر في كل وقت وفي كل شيء، أحياناً كثيرة أتخيل أن مكروهاً حدث، مع أنني أواظب على صلاتي وأقرأ القرآن كثيراً، فهل بالله عليكم يوجد حل لمشكلتي أم أنني سأظل هكذا على طول؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ياسر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأود أن أبدأ بادئ ذي بدأ بأن أهنئك تهنئة خاصة على توقفك عن التدخين، فإن لك بذلك - إن شاء الله تعالى – أجر الآخرة، ولك الصحة والعافية والتوفيق والسداد في الدنيا - بإذن الله تعالى -.

وبما أننا مقدمون على شهر رمضان الكريم فسوف تكون هذه فرصة عظيمة بالنسبة لك لئن توطد وتقوي قناعاتك بسوء التدخين، وتنتهي كل الرواسب السلبية التي حدثت من التدخين.

بالنسبة للحالة التي تعاني منها فإنه يعرف أن انسحاب النكوتين في بعض الأحيان قد يؤدي إلى نوع من القلق أو نوع من الاضطرابات البسيطة في النوم، ونصيحتي لك أن تمارس الرياضة – خاصة رياضة المشي أو الجري – لأن ممارسة الرياضة تساعد في إفراز بعض المواد البيولوجية والهرمونية التي تؤدي إلى الارتياح النفسي وتحسن من النوم وتقلل - إن شاء الله تعالى – من هذه الأحلام المزعجة.

عليك أيضاً بالطبع أن تكون حريصاً على أذكار النوم، ونصيحتي لك أيضاً أن تتجنب النوم النهاري، وبالطبع لا مانع من القيلولة الشرعية والتي هي في حدود نصف ساعة إلى خمسة وأربعين دقيقة.

وسيكون أيضاً من الجيد جدّاً أن تتوقف عن تناول الشاي والقهوة بعد الساعة السادسة مساءً، وحاول دائماً أن تثبت وقت النوم ليلاً؛ لأن الإنسان لديه ساعة بيولوجية إذا انتظمت هذه الساعة البيولوجية فسوف ينام الإنسان نوماً هانئاً وهادئاً وسعيداً، ومن أفضل الطرق التي تنظم الساعة البيولوجية هو أن يذهب الإنسان إلى فراشه في وقت معلوم ومحدود كل ليلة.

وسوف أصف لك أيضاً أحد الأدوية البسيطة جدّاً، والتي تساعد على علاج مثل هذه الحالات وإزالة التفكير القلقي، وكذلك عدم الانتظام في النوم، والعقار الذي أود أن تتناوله يعرف تجارياً وعلمياً باسم (موتيفال Motival) وهو - الحمد لله - متوفر جدّاً في مصر، وقليل التكلفة، ولا يتطلب أي وصفة طبية، فأرجو أن تتناوله بجرعة حبة واحدة ليلاً لمدة أسبوعين، ثم ترفع الجرعة إلى حبة صباحاً وحبة مساءً لمدة شهرين، ثم تخفض الجرعة إلى حبة واحدة ليلاً لمدة ثلاثة أشهر.

هذا الدواء سوف يفيدك كثيراً في علاج هذه الأعراض، وهو من الأدوية البسيطة جدّاً.

أيضاً لابد أن تلتزم بما أتى في السنة المطهرة فيما يخص الأحلام، فاسأل الله خيراً واستعذ بالله من شرها، ونصيحتي لك أيضاً ألا تتناول كميات كبيرة أو دسمة من الطعام ليلاً، فحاول أن تتناول طعام العشاء مبكراً، وأن تكون الوجبة خفيفة، فإن هذا أيضاً يساعد كثيراً في اختفاء هذه الأحلام المزعجة.

أسأل الله لك الشفاء والعافية، وأدو أن أهنئك بقدوم شهر رمضان الكريم، ونسأل الله تعالى أن يبلغنا جميعاً إياه، وكل عام وأنتم بخير.

ولمزيد من الفائدة عن آداب النوم راجع الاستشارة رقم: ( 277975 ) وكذلك عن العلاج السلوكي للأحلام المزعجة: ( 2744 - 274373 ).

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً