الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إرشادات وحلول للخروج من الأزمات المالية
رقم الإستشارة: 286318

15714 0 536

السؤال

كيف أتغلب على همومي؟ عمري (41 سنة)، غير متزوجة، وعندي ديون كثيرة، لا أعرف ماذا أعمل؟

والحمد لله على كل حال.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أفراح حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن من يفرّج الهموم ويذهب الغموم، من لا تأخذه سنة ولا نوم، وأرجو أن تتأملي فيما قاله الشاعر الحكيم:

"يا صاحب الهم إن الهم منفرج أبشر بخير فإن الفارج الله"

ومرحباً بك في موقعك، ونسأل الله أن يسهل أمرك، وأن يغفر ذنبنا وذنبك.

ولا يخفى عليك أن الذي أخرج يونس من الغمّ، ورفع عن أم موسى الهمّ، هو الذي سيرفع همك ويسهل أمرك، وقد قال عليٌ رضي الله عنه:

إذا اشتملت على اليأس القلوب وضاق بهمها الصدر الرحيب
وأوطنت المكاره واطمأنت وأرست في أماكنها الخطوب
ولم ير لانكشاف الضر وجه ولا أغنى بحيلته الأريب
أتاك على قنوط منك غوث يجيء به القريب المستجيب
وكل الحادثات إذا تناهت فموصول بها الفرج القريب


ولا يخفى عليك أن هناك دعاء مأثوراً عن النبي صلى الله عليه وسلم لمن ركبته الديون ولزمته الهموم يتعوذ فيه المؤمن من غلبة الدين، وهذه بعض الإرشادات التي سوف تعينك بعد توفيق الله على الخروج من الأزمة، وهي كما يلي:

(1)- عليك بكثرة اللجوء إلى من يجيب المضطر إذا دعاه، قال تعالى: (( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ ))[النمل:62]، وأرجو أن تلحي في الدعاء وتوقني الإجابة، واختاري الأوقات الفاضلة، وكرري اللجوء، ونسأل الله أن يفرج عليك.

(2)- عليك بكثرة الاستغفار فإنه يذهب الهموم والأخطار، وهل تقع علينا المصائب إلا بذنوبنا، كما قال العباس عمّ النبي صلى الله عليه وسلم: (إنه ما نزل بلاء إلا بذنب، ولا رُفع إلا بتوبة).

(3)- عليك بكثرة الصلاة والسلام على رسولنا المختار، فإنها سبب لذهاب الهموم، كما جاء في حديث أُبي رضي الله تعالى عنه حيث قال له النبي صلى الله عليه وسلم: (إذن يكفيك الله همك ويغفر لك ذنبك).

(4)- احرص على تقوى الله فإنه سبحانه وعد أهلها بتيسير الأمور فقال: (( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا ))[الطلاق:4]، ووعدهم بالخروج من الورطات والأزمات فقال: (( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ ))[الطلاق:2-3]
.

(5)- أكثري من ذكر الله، وكرري دعاء نبي الله يونس عليه السلام الوارد في قوله تعالى: (( لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ))[الأنبياء:87].

(6)- أكثري من قول: (لا حول ولا قوة إلا بالله)، فإنها كنز من كنوز الجنة، وهي ذكر واستعانة بالله.

(7)- أعلني رضاك بما قدره الله؛ فإن ذلك باب إلى السعادة، وكان الأخيار يرون سعادتهم من مواطن الأقدار.

(8)- اشكري ما عندك لتنالي بشكرك المزيد، قال تعالى: (( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ))[إبراهيم:7].

(9)- كوني في معاونة للضعفاء ليكون العظيم في حاجتك، (والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه).

(10)- احرصي على بر والديك وصلة؛ رحمك فإن ذلك من أسباب التوفيق، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (من سره أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أجله فليصل رحمه).

ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر توتا

    الله يجزيك عنا خيرا ويزيدك ممالديه

  • السعودية صالح

    اشكر الشيخ على هذا الطرح الجميل
    وأسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يفرج عن عنا وعن أختنا أفراح ويقضي جميع ديونها

  • ليبيا اسلام

    بارك الله فيك و شرح صدرك و زادك توفيقا لما يرضية و فرج همك و هم جميع المسلمين

  • مصر magdy abdallah

    لدي دين كبير بالملايين ارجوا الدعاء لي بظهر الغيب أن يفك الله كربي ويقضي ديني

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً