رفض الأهل الزواج بسبب اختلاف القبيلة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رفض الأهل الزواج بسبب اختلاف القبيلة
رقم الإستشارة: 287493

9061 0 528

السؤال

أريد الزواج من فتاة أحبها من خمس سنوات لكن أهلي رافضون، لأنها ليست من العائلة، يعني ليست قبيلية، وهي مستعدة لعمل أي شيء لأجل نعيش مع بعض العمر - بإذن الله - أريد أن أتزوجها وأكون مرتاحاً وأهلي راضون وهي أيضاً تكون مرتاحة، فهل من طريقة أو حل أقنع والديّ بالزواج منها رغم أن الكثير قالوا إنه لا يوجد حل؟!

أرجوكم ساعدوني وأنا أملي في الله كبير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ الأمل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن من يؤمل في الله لا يخيب، ومرحباً في موقعك، ونسأل الله أن يلهمك رشدك وأن يجعلك صاحب رأي سديد.

وكم تمنينا أن يحرص شبابنا على وضع الأهل في الصورة قبل بداية أي علاقة عاطفية حتى لا يعاندوا ويرفضوا، كما أن شريعة الله ترفض أي علاقة في الخفاء ولا تقبل بأي علاقة لا تكون شرعية ومعلنة وهدفها الزواج، كما أرجو أن يعلم الجميع أن الحب الحقيقي الحلال هو الذي يبدأ بالرباط الشرعي ويزداد قوة وثباتاً ورسوخاً بالتعاون على البر والتقوى.

ولا شك أن الدور الأكبر عليك فاجتهد في إقناع والديك وأهلك، ومما يسهل ذلك دفع إخوانك ومحارمك من النساء للتعرف على الفتاة، والاجتهاد في طلب المساعدة من الفضلاء والعقلاء والعلماء، مع ضرورة أن تزيد من برك لوالديك، وأن تزيل ما عندهم من المخاوف، وأن تظهر لوالدتك مزايا الفتاة التي تريد الارتباط بها وتعلن مشاعرك الطيبة تجاه عائلتك وأسرتك.

وأنا في الحقيقة لست بيائس لأن تلك العادات بدأت في الزوال بعد انتشار العلم الشرعي والوعي وخروج كثير من الناس عن تلك التقاليد الموروثة.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله ثم بتكرار المحاولات بعد التوجيه إلى رب الأرض والسموات، وأرجو أن تكون علاقتك بالفتاة وفق ضوابط الشرع الحنيف مع ضرورة الاستغفار من تلك العلاقة السابقة، وقد كانت فترة طويلة.

ونسأل الله أن يقدر لك الخير ثم يرضيك به.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً