الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طنين في الأذن وضغط على الطبلة وانسداد في الأنف
رقم الإستشارة: 289681

16931 0 423

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

مشكلتي أنني أعاني من طنين الأذن اليمنى أكثر من اليسرى وضغط على الطبلة وانسداد الأنف، مع العلم أني منذ الصغر أعاني من سماع وهج في أذني ولكن الطنين من فترة شهرين لا أكثر، ولقد استشرت 3 أطباء مختصين، استشرت الأول فقط على موضوع الضغط ولم أسأله عن الطنين والانسداد.

فقال لي الأول: بأنه عدم موازنة الضغط في قناة استاكيوس، فلم أقتنع وأخذت دواء ولم أستفد.

وقال لي الثاني بعد أن فحص فكي: بأنه لدي خلع بسيط في الجهة اليمنى من الفك الذي سبب لي ضغط الأذن، وأنه لدي انحراف من اليمين لليسار في الأنف الذي سبب لي انسداداً، وأخذت دواء وتحسنت قليلاً، ومنذ شهرين بدأ لي طنين في الأذن اليمنى أكثر من اليسرى، فذهبت للطبيب فسألني إذا كان معي حساسية في صدري منذ الصغر مع العلم أنه كان لدي حساسية ولكنها ذهبت والحمد لله، فقال لي: إن الطنين والضغط وانسداد الأنف من مخلفات الحساسية، وأخذت دواء فتحسنت على موضوع انسداد الأنف، ولكن الطنين والضغط ما زالا مستمرين وسيذهبا لوحدهما، ولم ألاحظ فرقاً إلى الآن، مع العلم أن سمعي جيد جداً -والحمد لله- فبماذا تنصحونني؟
أفيدوني أفادكم الله.. والسلام عليكم ورحمة الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالفعل إذا كان انحراف الحاجز الأنفي على الناحية اليمنى فإنه يسبب انسداداً في الأنف على الجهة اليمنى، وبالتالي إلى انسداد في قناة استاكيوس على الناحية اليمنى، والذي يسبب طنيناً وضغطاً على طبلة الأذن في الجهة اليمنى مع وجود صدى للصوت في هذه الجهة؛ وذلك لأن قناة استاكيوس تعمل على موازنة الضغط على جانبي الطبلة وبانسدادها تختل هذه الوظيفة، ولذلك يجب أخذ أقراص مضادة الهيستامين والتي تعمل على فتح قناة استاكيوس، وكذلك بخاخاً للأنف لعلاج الحساسية مثل فلوكسيناز بخة واحدة في كل فتحة كل مساء لمدة شهرين متواصلين، ولا تتعجل النتيجة لأن الأمر يحتاج إلى وقت؛ لأن هذا الانسداد لم يحدث منذ أيام، ولكن له وقت طويل فهو كذلك يحتاج لوقت حتى يؤتى العلاج ثماره.
والله الموفق لما فيه الخير والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً